تاريخ الاضافة
الإثنين، 4 مارس 2013 10:06:37 م بواسطة حمد الحجري
0 370
حلمت ولم أعلم أحلمىَ يقظةٌ
حلمت ولم أعلم أحلمىَ يقظةٌ
لروحيَ أم مالاح أضغاثُ أحلامِ
ولم أستطع تفسيره من تجاربي
ولا من مناجاتي لشهبٍ وأجرام
حلمت كأني في مجاهل غابة
مخاطرها خلفي وفوقي وقدامى
وكل أماني أن شوكاً أدوسه
وليس بصلٍ أو مخالبَ ضرغام
وليس حيالي غير نبت مُمرد
يردّد صيحات الوحوش لأوهامي
وغير خيالاتٍ وأشباح جنَّهِ
موسوسةٍ حتى تَعَّثر إقدامي
وقد أطبقَ الجو الثقيل كأنه
يحاول خنقي في تقننّ اجرام
يطل دمى الشوك العضوض مخاتلا
ويمسكه خوفي ويأسي وإحجامي
وهذي جموع للقرود صراخها
ينافس صرخات الرياح لإيلامي
وفي وحشتي فوجئت غير مؤمَّلٍ
بمسحة نور بدّدت كل إِظلامي
لعل ولىّ الله شربل قائدي
يطيب ما حولى وجسمي والهامي
تخيلته يمضى أمامي مباركا
فتنتفضُ الآياتُ من برهِ الهامي
فألفيت دُنيا غير غابٍ خشيته
مُرنقَّةً بالنور وِالعطر للظامي
تُغرد فيها الراقصات ملائكٌ
وفي كل ركن مُوحيات لأفهام
وأسرارها شتى ولكن تشرّبت
خوالجها أنداءُ عُشبٍ وآكامِ
تَضاحَك فيها الحسنُ وانجابَ شاعراً
خطيباً وكان النبعِ سمفوُن أنغام
وصار حنانُ الجو ينعش مهجتي
ويرعى تعلاتي رعاية أيتام
فقلت ولى الله سُّركض مُنقذي
فشكراً ولىَّ الله تعداد أيامي
وهل لك أن تُسدى لأمتى الهدى
وتنقذها من بؤسها الغامر الطامي
لأوثر هذا عن بقائَي سالما
وأهلي وأوطاني بضيمٍ وإعدام
فقال حرام أنَّ مثلك كادحا
يُضام ويُجزَى التيه ما بين ألغام
وأما بلاد تعبدُ العجل فاسقاً
فيركلها ركلاً مرارا بإحكام
وتنعم بالتضليلِ حتى كأنما
هَو أنٌ لها أن لا تعيش كأنعام
فما طاقتي أو عدل ربى وإن سما
لِيرَقىُ بها يوماً إلى عرشه السامي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد زكي أبو شاديمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث370