تاريخ الاضافة
الإثنين، 4 مارس 2013 10:10:28 م بواسطة حمد الحجري
0 356
دماءٌ لا تجُّف وإن أريقت
دماءٌ لا تجُّف وإن أريقت
على نارِ السُّطورِ ولا تكُّف
فدىً للضائعينَ وللحيارىَ
فموتهمو وقد بيعوا أخُّف
علام فداؤهم وعلام أشقى
وليس بجمعهم حُرُّ يعُّف
وقد أكلوا على الحالين لحمى
وقد هرعوا لتعذيبي وخفُّوا
بنو أهلي وإن هانوا وساؤا
وآصرتي وإن صغروا وسفُّوا
أبيتُ لهم مذلَّتهمث فعابوا
وأصغرتُ التكالُب فاستكفوا
وما عرفوا لماضيهم جلالاً
سوى أوهامهم فيما يُزفَ
كأنَّ الحق يؤخذ بالتدنىِّ
كأنَّ المجدَ يورثهٌ المسُّف
بنى وطني ألا حُّر أبُّى
يدوسُ على الخطوب ولا يُسُّف
ويصرع كلَّ جبارٍ سفيهٍ
يُغررُ بالعقول ويستخُّف
شكته الأرض للأحرار لما
دَهَاهَا منه تخريبٌ وُعنفُ
تدينَ بالعهارة ليس سترٌ
يُمِّوهُ ما جناهُ وليس شُّف
ويُنسبُ للصلاحِ ولا صلاحٌ
سوى ما شاء مزمارق وَدُف
حلالٌ رجمهٌ ولو أنَّ جمراً
قذفناه به يؤذيه قذف
وعارٌ صَلبهُ فالصَّلبُ مجدٌ
به ذكرَى المسيح لنا ترف
فمن مجرى العدالةَ وهو يَأبىَ
مُساومةً ولا يثنيهِ عَسفُ
وَمن ذا يغسلُ الأدرانَ عنَّا
وعاراً لا يزول ولا يَخُّف
ومن ذا يُرسل الطعنات بكراً
تدف العباثينَ ولا تدف
ومن ذا يشترى الخلدَ احتساباً
ولا يدعُ الدماءَ سُدىً تجُّف
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد زكي أبو شاديمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث356