تاريخ الاضافة
الإثنين، 4 مارس 2013 10:11:42 م بواسطة حمد الحجري
0 334
سيدي الفارس المجلىّ أتأذَن
سيدي الفارس المجلىّ أتأذَن
بعد ترحيب شاعر لا يُمارِي
بحديثٍ أو قصةٍ لم تلقَّن
دون نُبل الحياةِ للأدهارِ
لم تُؤَّلف احداثُها أو تُدوَّن
في القراطيس أو على الأحجارِ
أو حكاها مُحِّدثٌ يتفنن
بل حكاها دمٌ ودمعٌ جارى
منك إلهامُها ومنى نشيدٌ
في ثناياهُ مُنتهى إكباري
وسعيدٌ من يصطفيك سعيدٌ
كاغتباط الأعشابِ بالأزهارش
واهتزازِ الجديبِ وهو شهيدٌ
لوفودِ الحياةِ في الأمطار
وازدهاءِ الخيالِ وهو شريدٌ
باقترانِ اللُّحونِ والأشعار
زعموا أنَّ مُرسَلاً بين قومٍ
يحصدون الروؤٍ للناس عُجباَ
لم يبالوا ربّاً ولم يعرفوا يو
ماً تجاه الأنامِ حُباً وقُربى
كم روؤسٍ كريمةٍ طوّحوها
ثمّ صارت لهم متاحف تُربى
فدعاهم الى الهداية لكن
صدفوا عنه كلما ازداد قُربا
وأخيراً من بعد لأىٍ مديدٍ
وعدوه بأنه سيلبَّى
سائلينَ السماحَ منه بصيدٍ
واحدٍ قبل أن يَعافوا الحربا
قال هل تقسمون ذلك عهدٌ
فأجابوا أجل لساناً وقلبا
قال سمعاً اذن سيآتي غريبٌ
في غدٍ فاقتلوه نحراً وصلبا
ثم جاء الغد المؤّملُ سحراً
مُفصحاً عن عجائبِ الأسرارِ
وتجَّلت فيه الطبيعةُ نوراً
كعروسٍ تختال بين الَّدراري
كُّل شيءٍ يوحُى حُبوراً وشعراً
للهدُاةِ التُّقاةِ والكفارِ
وإذا بالغريبِ يطفحُ بشراً
قادماً دون خشيةٍ أو عثار
فتهاووا عليه ضرباً ونحراً
وتغنوا غناء أهلِ الفخارِ
ثم ثابوا فأدركوا بَعدُ نُكراً
لا يُجارَى ولم تُبحهُ الضوارى
أي إثمٍ فكراً وصخراً
مثلُ قتلِ الصديق ثم افتخاري
قتلوه وقد تنكر سراً
ليفدى الورى من الأشرار
يا صديقي هذى حكايةُ دُنيا
شقيت بالطَّغاةِ والفجَّارِ
هي دُنيا لأهلنا لو ثوها
باقتناصِ الروؤس دون اعتذار
يقتلون النوابغ الصُّفو قتلاً
ويُبارون في أذى الاحرار
كم روؤسٍ عزيزةٍ دوخوها
ثم أحيوا الفوضى بعارٍ وغارٍ
ورايناكَ من يكافح دهراً
ككفاح المبشرِ المغوار
صائحاً نادباً تُقرِّعُ حيناً
وتُربِّى بعقلك الجبار
ويظل الأشرار في الإِثم غادي
نَ مضِّحينَ صفوةَ الأخيار
أي صديقي كفاكَ وعظاً ووعظاً
وحذارِ الفداءَ يوماً حذارِ
انما الناسُ بالشعور الأبى
وبروحِ الإخاءِ فرداً وشعبا
ما عرفنا التاريخَ في وصف حي
مَجَّدَ العابثينَ قتلاً ونهبا
أو شهدنا الإعجازَ وافى نبي
بين قوم آذوهُ ركلاً وضرباً
أو رأينا التحَّرر الذهبي
لعبيدٍ تأبونَ للفكرِ رَبَّا
أو سمعنا عن ضيعةِ العبقري
في بلادٍ تَرى الجهالةَ ذنبا
أو ذكرنا تفُّوقاً للدعى
في شعوبٍ علت جواءً وُسحبا
أو عرفنا حقَّاً طواهُ الرُّقى
أو دعاوى تصونُ زوراً وسلبا
ذاك تعليمك الشريفُ الزكي
ليس يَنساهُ أى حُرٍ تأبَّى
مرحبا بالكمىِّ عادَ إلينا
نحنث أولى بذهنهِ البتَّارِ
مرحباً بالوقار فكراً وعينا
نتملاه باسماً كالنهارِ
مرحباً بالشموخ لا يتدنَّى
مرحباً بالملاذ في الإعصار
مرحباً بالجلال لا يتسنَّى
مُذ تَمنَّى لحاكمٍ جبَّار
مرحباً بالأديب ينصر حقَّا
ملءَ آياتِ حكمةٍ واقتدارِ
مرحباً بالخطيبِ يَرقىَ ويَرقَىَ
بفنون للسمعِ والأبصارِ
مرحباً بالأبىّ يرفض رِقَّا
حين رَسفِ العتاةِ في الأوغارِ
مرحباً بالإمام غرباً وشرقاً
يا فؤادي ومرحباً يا شِعارِي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد زكي أبو شاديمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث334