تاريخ الاضافة
الإثنين، 4 مارس 2013 10:12:00 م بواسطة حمد الحجري
0 421
من مبلغٌ وطني الحبيب تلُّهفي
من مبلغٌ وطني الحبيب تلُّهفي
للقائه كتأسفي للقائه
لَّج الحنينُ وما عرفتُ بهجرتي
أن استخفَّ بعنفهِ وزكائه
وطني الذي رُبِّيتُ تحت سمائه
ووهبتهُ فني نجومَ سمائِه
ورضعتُ من أزهاره وسكرتُ من
أسماره وشربتُ من أضوائه
من ليس بَعدِ له سوى حِّبي له
حبَّاً تشرَّد كاليتيمِ التائه
من عنده الخبزُ القفارُ ولائمٌ
وولائمُ الأرواح ملءُ رُوائهِ
من طالما غنيتُ في افيائه
بروءاى حين سجنتُ في أفيائه
من لم يمكني لأرفعَ مجدّه
ولواءه وخذلتُ تحت لوائه
من لم ينهنه زجره جهدِي له
وأنا المكبل في مديد بلائه
من ظلَّ لا يجد الثمالَ سوى الألى
خانوه واعتبروا مناطَ رجائهِ
من لا يبالي أن يُشاهدَ أهله
يشقونَ والأبرارَ من شُهدائه
من مكن الإقطاعَ من تقطيعه
وأباح عَّزتهُ رضىَّ سُفهائهِ
من لم يَصن تاريخه بفعاله
وهَوتَ زعامتهُ لدى زُعمائه
من عفَّرَ الرأسَ المنّزه في الثرى
للفاسقين الصُّمِّ من رؤسائه
كُنَّا نُرجِّى الأمسَ صِدقَ بلائهم
فغدوا رزيئتهُ وسرَّ بلائه
من كلِّ أرعنَ لا يصِّعرُ خَدِّهُ
إلا وتلطمه أحُّط نسائه
ينضىِ الركائبَ في الطِّلاب لشهوةٍ
ولِضمِّ أهواءٍ إلى أهوائه
ويخال صَخبَ الموبقاتِ حيا لهُ
إعجابَ من عَانوا من استهزائه
أسفىِ على المُلكِ المذالِ وطالما
حامت قلوبٌ حوله لفدائه
كنا نلوذُ به ليوم كريهةٍ
فإذا بنا ما شاءَ من أشلائه
أسفى وكم يَطغَى الحنينُ كأنني
عبدٌ وإن حِّررتُ بين إمائه
ولربما كان النساءُ بأرضهش
هُنَّ الرجالَ وكنَّ من أدوائه
كم عابثٍ يرثى لحالي ساخراً
وهو الأحُّق بسخره ورثائه
والشعبُ إن باع الكرامةَ صاغراً
أو فاجراً فبقاؤه كفنائه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد زكي أبو شاديمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث421