تاريخ الاضافة
الإثنين، 4 مارس 2013 10:13:19 م بواسطة حمد الحجري
0 335
من أنبأ الغيدَ الحمائمَ أنَّهُ
من أنبأ الغيدَ الحمائمَ أنَّهُ
آتٍ لنا فَخففن لاستقبالهِ
هُنَّ الوداعةُ مثلض شكلِ قصيدةٍ
شمخت معانيها لقلبِ الواله
يرقصنَ في ضوء الربيعِ كأنما
جاءت أشعَّتهُ نشيدَ ظِلالِهِ
والقطرُ مِثلَ الحبِّ ينثرُ حولها
فَرِحاً ومثلَ الحبِّ في إقباِلهِ
متزحلقاتٍ كالغواني قُربها
فوقَ الجليدِ يرف مِلءَ جمالِهِ
والزهر في الأحواضِ وهو مُقيَّدٌ
حُرُّ يطيرُ بِعطرِهِ وخيالهِ
صورٌ توَحدت الطبيعةُ وانتشت
فيها فكُّل شاعرٌ بمثالِهِ
بمدينةٍ تاهَ الجمالُ بمجدِها
شعراً تلألأ ساحراً بكمالِهِ
أنَّى مشيت بها لمستَ جلالها
متواضعاً حتى لدى جُهّالهِ
سمقت كنفحِ روائع علويَّةٍ
للفنِّ وانتصرت على خُذَّاله
مهما وَصَفتُ لهن أوّفى حَقَّها
أو حَقَّهُ بنوا لها نواله
وَعَلامَ وصفي حين من أُهدى له
شعرِي يُحُّس بما أحُّس كآلِهِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد زكي أبو شاديمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث335