تاريخ الاضافة
الأربعاء، 6 مارس 2013 09:19:39 م بواسطة حمد الحجري
0 354
نبئت أنك عن قرب ستسعدنا
نبئت أنك عن قرب ستسعدنا
بيوم عرسك إني جد منتظر
وذي سطور على بعد أحملها
شوقي إليك بيوم عاطر مطر
حيث الأزاهير حولي ليس ينقصها
إلا محياك سمحا ماليا نظري
وحيث في الطل أنغام تداعبني
كأنها من معاني شدوك النضر
وحيث بكرت الأطيار شادية
والطل يغمرها بالحب والخفر
وحيث تبتهج الأشجار راقصة
بالذكريات ومن ألوانها ذكري
وحيث في العشب عباد تصوفهم
سجودهم في الحصى والشوك والحجر
وحيث رفت فراشات كآلهة
يبحثن عن عالم للحب مبتكر
وحيثما حشرات لا عداد لها
نأين عن صور العدوان والخطر
ولذن بالغيث والأزهار آمنة
وقد حمين بمن ناجين من شجر
كأنما هي أهلوها وأخوتها
إن شمخن وما شاكلن للبصر
كأنها هي بعضي حين أرمقها
تهفو إليّ ولم يعلق بها ضرري
وحيثما الساحل الدافي لزؤريه
كنز من التبر أو كنز من الدرر
تظرتها كلها في خطف ناظرتي
كأنها معرض قد طاف بالصور
فقلت يا ليت عيسى كان ناظرها
قربي وكان لساني اليوم أو وتري
وإذ حرمتك صاح الشعر في قلمي
لكي أخصّك بالجياش من فكري
ومن عواطف قلب أنت مسعده
في كل حال وحاميه من الغير
يا ما أقلّ الألى ينسون أنفسهم
ويسعدون الورى إسعاد مقتدر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد زكي أبو شاديمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث354