تاريخ الاضافة
الأحد، 10 مارس 2013 10:38:10 م بواسطة حمد الحجري
0 343
شربت فلسفتي من نبع آلامي
شربت فلسفتي من نبع آلامي
وقبلها عب منه قلبي الدامي
وما برحت أغني زاخرا أبدا
كأن آلام قلبي لسن آلامي
كأن دمعي أناشيد قد احتبست
حتى تراق على قدسي أنغام
أن المسيح قبيل الصلب من حرق
كما أعاني تباريحي وإعدامي
وإن حسدت كأن البؤس لي شرف
وكل أهل الغنى في البؤس خدامي
أنا الضعيف ولكني العتيّ على
نفسي إذا النفس لم تعبأ بأحكامي
إياك إياك يا نفسي مهادنة
للظلم أو فاقبعي في سجن ظلام
معنى الحياة ابتسام لا يفارقها
وإن أحيطت بجدب غير بسام
وهل أكون سوى رمز تضن به
على الفناء وإن أفنيت أعوامي
عابوا الحقيقة في شعري وما سكنت
سوى الحقيقة أسمى شعري السامي
ما سف يوما وإن بجهلة من جهلة
أن الحياة تعالت فوق أحلام
وأن وجدي وتفكيري وفلسفتي
ليست سوى مثل من فن رسام
ذاق الخلود بألوان مجنحة
فوق النجوم وفي ألوان آكام
كل الطبية معبود لمهجته
تشكلت حول أطياف وإلهام
تمتد خفاقة لا حد يحصرها
كخفق قلبي على إحساسي النامي
أنا ابنها لا ينال الدهر من أثري
ولم ينل قبل من نور وأجرام
كم من صغير تردى في حقارته
للناس وهو جليل شامخ سام
كالبذر أو قطرة للبحر شاردة
هي الوجود تناهت فوق أنسام
وعيتها في خيالي فهي فلسفتي
وإن تعز على بهم واصنام
تطير في فرحة نشوى ويرفعها
حب الحياة إلى غايات إقدام
كأنها صائد ردت حماسته
خوف الممات بأدغال وآجام
أغزو كما غزت الدنيا وإن فشلت
وإن تمزقت من غدر لأخصامي
حسبي التجارب في دنياي أفهمها
وإن تدق ولم تكشف لأفهام
حسبي شعوري بأن الكون أجمعه
يوما سيتلى ويجري فوق أقلام
حسبي على الرغم من هم ومن نصب
أني الطليق ولم أرضخ لإرغام
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد زكي أبو شاديمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث343