تاريخ الاضافة
الأربعاء، 13 مارس 2013 09:55:15 م بواسطة حمد الحجري
0 313
أيمية قد كفاك سالمها
أيمية قد كفاك سالمها
إذ شاق بحر العلوم كاظمها
كواكب في سما العلى فإذا
ما غبا نجم كفتك أنجمها
فروع مجدٍ حاتت مآثرهم
من العلى بدؤها وخاتمها
مراتب في العلى سرت مثلاً
حلق فيها من قبل هاشمها
فالجد في المرسلين خاتمها
والمرتجى في الأنام قائمها
هم علة الكون والوجود ولو
لاهم لما كان فيه آدمها
بأي مجدٍ يشأو لها أحد
وأي فخرٍ به يقاسمها
فمن تقي محمد خلقاً
ومن حسين في الدين أعلمها
ومن علي مراتب خضعت
لها على رغمها قماقمها
قد شرعوا في نوالهم سنناً
ما كان يهدي إليه حاتمها
وإن نفسي تعلقت لهوى
ولائهم ما يريد لائمها
بودهم تقبل الصلاة وفي
ولائهم تنمحي جرائمها
جاءت على ظمأ لهم فسقا
ها من حياض الولاء فاعمها
تموج شكواي بالخضوع لهم
بدمع عين مزاجها دمها
أما ومجد تقمصوا حللاً
منه طرائقه مكارمها
أن أكف التقي أمسحها
أن أيم العام ظن ساجمها
وفي حسين عنقاء مغرب لل
علياء قد حلقت قوادمها
وفي علي كفى الورى علماً
ديناً بدين لها ينظمها
فكان للدين قيماً وبها
أمواله في العطاء يقسمها
أكرم من بالنوال مد يداً
وخير من بالجدال يخصمها
تيقظت عينه لينل علا
فكيف يشؤ مداه نائمها
أغصان علمٍ حلا بهم ثمراً
فروع مجدٍ زكت جرائمها
بحور علمٍ تلاطمت بنداً
ما شاد يجني منهن عائمها
يا سادة أنتم أجل بني الدن
يا وأرزاؤكم عظائمها
ماذا أقول وأتنم حجج
بكم صروف الزمان تحسمها
صبراً فما نالكم سوى عظم
من العظيمات وهو خاتمها
نفس أطاعت لما زكت فمضت
على سبيل واللَه راحمها
أرض حوت منه أعظما فغدت
فيه سماء العلى تخاصمها
هل أنت يا قبر رتبة لعلى
حق فأرخ رقاك كاظمها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد قفطانالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث313