تاريخ الاضافة
الأربعاء، 13 مارس 2013 09:55:47 م بواسطة حمد الحجري
0 211
إذا ما الورق فوق الدوح غنى
إذا ما الورق فوق الدوح غنى
ذكرت برامة الرشأ الأغنا
سماة العاشقين خفوق قلبٍ
يحن شجاً إذا ما الليل جنا
وشأن الحب أن تقضي نفوس
به ولحب ذاك الشأن شأنا
ويم أتتك زائرة سليمى
تميد تدللاً وتجر ردنا
أتت تمشي الهوينا بين غيد
فزادت قلبي المصدوع وهنا
وعدت فكم بعدت وعدت بعداً
وعدت فما الذي ألهاك عنا
أكتم سرها
فوشى علينا حلي إن دنوت إليه رنا
بنادٍ تحسب الجامات فيه
نجوماً لحن من هنا وهنا
مدام روح نشوتها مدام
وراح راحة القلب المعنى
تلون في غلائل من جمال
فمن حمرا ومن خضراء دكنا
يطوف بها وقد سقطت شموساً
هلال من سنا القمار أسنى
ويمرح مزجها بالمزج طفل
يلاعب جعده جيداً ومتنا
فتى بلحاظه سحر مباح
ومن خديه نور الورد يجني
غزال إن رنا وقضيب بان
إذا عبث النسيم به نثني
يلوح على سوالفه عذار
فيعذر عاشقيه عليه حسنا
يجني ظالماً تيهاً فأولى
وظن بوصله غنجاً فأظنى
وأوقر مسمعي بلذيذ عتب
فما أحلى العتاب وإن تجني
أعار إذا النسيم سرى إليه
وأمنع أن يزار خباه ذهنا
ليالٍ قد ملكت بها سروراً
به أمسى الزمان لدي قنا
كأني قد أقمت بظل مولى
طريق الرشد والمعروف سنا
إذا أجرى الخطاب رأيت بحراً
وإن جرت الخطوب رأيت قرنا
له بطش متى ما حل أخنى
ونيل كلما قد نيل أغنى
وعلم زانه بذل وحلم
يفوق على الجبال الميد وزنا
ألا يا من تعز وحيث أمسى
قرين علاً فريد ما تثنى
بنيت على الشريعة ظل أمنٍ
فكنت لأهلها عزاً وحصنا
وأوليت المسيء عظيم عفوٍ
تريه فعاله بالصفح حسنا
فصرت لنا لدى البأساء منعاً
وكنت لدى النعماء معنا
إذا كان الفخر منى أناس
فأنت مني الفخار إذا تمنى
وأمسى الدهر مذ ألقى عصاه
بربعك مشمخراً مطمئنا
وزكاك الإله من الخطايا
فطهر فرعك الرحمن منا
ودمت مدى الزمان قرير عينٍ
بإبراهيم من قد عز خدنا
وفي عبد الحسين سماة فضلٍ
يرى أوج المجرة منه أدنى
فروع قد تسامت من أصول
سمت للمجد آباءً وإبنا
أبا عبد الحسين إليك نظم
أراه بغير وصفٍ علاك غبنا
وكيف نرى الثناء على عليم
عليه المجد دون الناس أثنى
فما مدح سرى في الكون إلا
وذاتك ليس ذات سواك تقنى
ولا بنيت قباب المجد إلا
وقد أمسى علاك لهن ركنا
لوت يسراك عني كل عسرٍ
يمد إلي بالبأساء يمنى
فعش للمكرمات وللمعالي
بأرغد عيشةٍ أبداً وأهنا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد قفطانالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث211