تاريخ الاضافة
الأربعاء، 13 مارس 2013 09:56:59 م بواسطة حمد الحجري
0 204
إلى من وطت هام السماكين رجلاه
إلى من وطت هام السماكين رجلاه
من الحمد والتسليم والمدح أسناه
إلى حسن الأخلاق والماجد الذي
قضيت أسىً لولا السلو بذكراه
يذكرني مر النسيم صفاته
وبدر الدجى عنه التمام محياه
فتى جل أن تحصي مزاياه في الورى
وكيف وعد الرمل دون مزاياه
أبو الشرف السامي ورب مفاخر
وغر مساعٍ ما حواهن إلاه
إذا نشرت أخلاقه الغر في الورى
نشرن عبير المسك يعبق رياه
تسنم مجداً لا ينال ومرتقىً
ترى النسر أمسى واقعاً دون مرقاه
وأدرك من لطف الإله خفيه
فأوضح من شرع النبي خفاياه
وقد حل في أرض علي عميدها
ترى العدل لفظاً وهو في الحق معناه
تبوء في المجد المؤثل منزلاً
تمنت تراه في الفخار ثرياه
سما راقياً للمجد والعز والعلى
فجاز محلاً قد تمنته جوزاه
يصرف في الدهر المعاند عزمه
فيأمره فيما يشاء وينهاه
هو الغوث للعاني إذا عز غوثه
هو الغيث إن ظن السحاب بجدواه
فيا من جرى في المكرمات لغاية
كبا في مداها كل من كان جاراه
بقيت وأبقاك الإله له ذرىً
تقيم اعوجاج الدين حكماً بفتواه
وتنحله عزاً وتنحلنا به
نوال فتىً لا تعرف الشح يمناه
ودوماً بأمنٍ سالمين بدولةٍ
يدبرها السلطان أنده اللَه
همام بأمر اللَه قام مجاهداً
فملكه اللَه العزيز صفاياه
رآه إله العرش أهلاً فمذ نشا
تولى رقاب المسلمين فولاه
هي الدولة الغراء لم يرض غيرها
أليفاً ولا ترضى من الناس إلاه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد قفطانالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث204