تاريخ الاضافة
الأربعاء، 13 مارس 2013 10:11:17 م بواسطة حمد الحجري
0 509
أكان يَزيدُ بأسُكَ إذ تُصابُ
أكان يَزيدُ بأسُكَ إذ تُصابُ
زِيادةُ ذلك العجبُ العُجابُ
تَكاثرتِ الجراحُ وأنت صُلْبٌ
يَهابُكَ في الوغَى مَن لا يهاب
قُوىً تَنصبُّ مُمعنةً حِثاثاً
وللدَّمِ في مَواقِعها انصبابُ
تَردُّ الهندوانياتِ ظَمأى
يُخادِعُها عن الرِّيِّ السَّرابُ
تُريد مُحمداً واللّهُ واقٍ
فَترجعُ وَهْيَ مُحنقةٌ غِضاب
زِيادةُ دونه سُورٌ عليه
مِن النّفرِ الألى احتضنوه باب
وما بِمُحمّدٍ خَوفُ المنايا
ولا في سيفِه خُلُقٌ يُعاب
ولكن جَلَّ منزلةً وقدراً
فبرَّ رجالُهُ ووفَى الصّحاب
هَوَى البطلُ المُغامِرُ واضمحلَّت
قُواه وخارتِ الهِممُ الصّلاب
فَتىً صَدقْت مشاهِده فظلت
تَعاورُهُ القواضبُ والحِراب
وَهَى منه الأديمُ فلا أديمٌ
وأعوزه الإهابُ فلا إهاب
تَمزّقتِ الصّحائفُ من كتابٍ
طواه في صحائفهِ الكتاب
تلقّاهُ برحمتهِ وروَّت
غَليلَ جِراحِه السُّورُ العِذَاب
أيادي اللّهِ يجعلها ثواباً
لكلِّ مُجاهدٍ نِعمَ الثّواب
أهابَ مُحمدٌ أدنوه منّي
فذلك صاحبي المحضُ اللُّباب
على قَدَمِي ضعوا لِلَّيثِ رأساً
أُحاذِرُ أن يُعفّره التراب
ففاضتْ نفسُه نوراً عليها
وماج الجوُّ وامتدَّ العُباب
عُبابٌ تنطوِي الآفاقُ فيهِ
ويَغرِقُ في جوانبهِ السّحاب
مَضى صُعُداً عليه من الدَّرارِي
ومن بَركاتِ خالقهِ حَباب
تلقّته الملائكُ بالتّحايا
مُنضّرةً تُحَبُّ وَتُستُطاب
وزُخرِفَتِ الجِنانُ وقيل هذا
مآبُكَ إنّه نِعَمَ المآب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد محرممصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث509