تاريخ الاضافة
الأربعاء، 13 مارس 2013 10:13:39 م بواسطة ملآذ الزايري
0 377
أرى الدهر خوانا يعادي الجوائبا
أرى الدهر خوانا يعادي الجوائبا
وينصب لي فيها الصديق محاربا
لقد كان ذا عقم فلما بدت له
نتائجها الغراء ولي مغاضبا
وقد كان يرجو وهو ذو خرف بان
اعلله منها بداح مداعبا
فلما رآها انها الجدّ نفسه
اذا هو قد اضرى عليها المشاغبا
وما تلك اولى فعلة سآني بها
ولا تلك اولى ما تحملت شاحبا
ايحبسني من اجل اني صادح
ويحيط سعيي ان رآني دائبا
ايحسبني اني اذل لعزه
عليّ وامسى من رزاياه هائبا
ولي قلم ان لم يكن في جوائب
يكن في سواها حيثما كنت جائبا
يمنعني الجدران والنبت والحصى
اكثبها جندا عليه كتائبا
الا ليت شعري كم اعاني نوائبا
ويحمل منها منكباي نواكبا
اضام ومالي ناصى اتقى به
رواسب دهر تستفز الرواسبا
اذا رمت امرا حال بيني وبينه
واصبح لي فيه خصيما مراقبا
فلا هو يأتيد بغبري ولا يرى
سراحي واني منه اقضى المآربا
اقام عليّ اليوم عينا رقيبة
واقعد كل الليل عندي حاجبا
وهل انا الا بين يوم وليلة
فاني اذا فاتا اطول المطالبا
افي كل سعي لاح لي منه مطمع
اجازى بحرمان فارجع خائبا
نخلت لاهل العصر نصحي وطيتي
فلحت عيانا منه في الحال شائبا
وما كنت احجو انهم يجهلونه
وينسيهم منه الدهاء التجاربا
اان صم عني معشر شمل العمى
معاشر حتى لا يرون المخاطبا
اذا لم يجد حر خدينا مصافيا
فاحرى له ان لا يخادن صاحبا
ومن لم يجد من بين اهل له اخا
فاولى له ان لا يؤاخى الاجانبا
ومن كان لم يحفظ له العهد حاضر
فلا يطلبنه عند من كان غائبا
ومن طلب البرهان منه على الضحى
فاجدر به ان لا يجيب المطالبا
ومن عد سهلا أن يكذب صادقا
تعود جهلا ان يصدق كاذبا
ومن زيف النقد الصحيح فانه
يجاد الى زيف فيأتيه لائبا
أعوذ برب الناس من شر حاسد
يرى كل ما تحوى العياب معايبا
يرعى كل عيب دون عيب بنفسه
وان كان منه قد تردى جلاببا
اتاني كلام ا لناس ما بين حاسد
وآخر خلاق عليّ شوائبا
وما دريا اني امرؤ لا تضيره
ضواري كلام لو لغيري لاسبا
إذا كان دهري مولعا باساءتي
فذلك شان لا يشين المناقبا
وإن كان سعيي في الجوائب خاسرا
فإني لذخر الفخر أصبحت كاسبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد فارس الشدياقلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث377