تاريخ الاضافة
الأحد، 17 مارس 2013 10:09:48 م بواسطة حمد الحجري
0 279
بَني الآمالِ قَد وَضَحَ اليَقينُ
بَني الآمالِ قَد وَضَحَ اليَقينُ
تَجَلّى العامُ وَالعَصرُ المُبينُ
أَطَلَّ عَلى بَني الدُنيا وَليدٌ
أَجَلُّ الحادِثاتِ بِهِ جَنينُ
بَشيرُ الغَيبِ يُلمَحُ في يَدَيهِ
كِتابٌ لا يَضِلُّ وَلا يَخونُ
تُضيءُ حَقائِقُ الآمالِ فيهِ
وَتَنقَشِعُ الوَساوِسُ وَالظُنونُ
وَما تَعمى قُلوبُ الناسِ يَوماً
إِذا عَمِيَت عَنِ الأَمرِ العُيونُ
هِلالَ العامِ أَنتَ لِمِصرَ دُنيا
تُعَظِّمُها وَأَنتَ لِمِصرَ دينُ
تُجَدِّدُ مِن رَسولِ اللَهِ ذِكرى
لَها في كُلِّ جانِحَةٍ رَنينُ
أَتى والناسُ في الظُلُماتِ غَرقى
فَفاضَ النورُ وَاِستَوَتِ السَفينُ
وَقامَت دَولَةُ الأَخلاقِ تَعلو
وَقامَ العَرشُ وَالتاجُ الثَمينُ
وَأَشرَقَتِ الحَضارَةُ فَاِستَضاءَت
بِها الأَجيالُ أَجمَعُ وَالقُرونُ
تَلوذُ بِمَعقِلٍ لِلعَدلِ عالٍ
تَلوذُ بِهِ المَعاقِلُ وَالحُصونُ
نُحِبُّ مُحَمَّداً وَنَصونُ فيهِ
لِعيسى ما يُحِبُّ وَما يَصونُ
وَنُكرِمُ قَومَهُ وَنَكونُ مِنهُم
بِحَيثُ يَكونُ ذو الرَحِمِ الضَنينُ
تُؤَلِّفُ بَينَنا آمالُ مِصرٍ
وَتَجمَعُنا الحَوادِثُ وَالشُؤونُ
تَوَلَّ أَمورَنا يا رَبِّ إِنّا
بِكَ اللَّهُمَّ وَحدَكَ نَستَعينُ
وَمَهما نَبغِ مِن شَرَفٍ وَمَجدٍ
فَأَنتَ بِهِ كَفيلٌ أَو ضَمينُ
سَيَملِكُ أَمرَهُ الشَعبُ المُفَدّى
وَيَرفَعُ ذِكرَهُ البَلَدُ الأَمينُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد محرممصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث279