تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 18 مارس 2013 08:47:29 م بواسطة حمد الحجريالإثنين، 18 مارس 2013 08:48:29 م
0 497
أخا النصح دع لومي وطول عتابي
أخا النصح دع لومي وطول عتابي
فقد آن أن أُرضى النهى بمتابِ
مضى زمن أقلعتُ فيه عن الحجا
وصوبت رأياً كان غير صواب
كذا المرء في عهد الشباب أخو هوى
شديدُ نزوعٍ من هوىً وشباب
وقد يطأ المرءُ الأسنة مكرها
ويركب عند اليأس شرَّ ركاب
المجد المؤثل خففى
سهامك عن قلبي فحسبي ما بي
هلمَّ ندافع جهدنا عن بلادنا
دفاعَ كماة أو ضراغم غاب
كذلكم الرئبال تعروه سورةٌ
إذا احتُلَّ يوماً خيسه بذئاب
ومن فقد استقلاله عاش هيّنا
يسام صنوفاً من أذىً وعذاب
هلمَّ نخض غمر الصعاب إلى العلى
ونفرق من الإِقدام كل عباب
عسى يسعد الجد الذي مال نجمه
وتشرق شمس المجد بعد غياب
ألم نك كاليونان أهلاً لمجلس
يدافع عنا عند كل مصاب
ألم نك كالبلغار والصرب في الحجا
وأخصب منهم اخضرار جناب
ألم نك أرقى من ممالك لم تقم
لدأبٍ ولم تهمم لأيّ طلاب
أليست بلاد النيل أوَّل أمةٍ
أماطت عن العرفان كل نقاب
علومٌ وأخلاقٌ وفضلٌ وهمةٌ
وتذليلُ أوعارٍ ودكُّ صعاب
فحتام ذياك العميد ينوشنا
بناجذ سرحان وظفر عقاب
رمى نسوة الإسلام بالعجز عامداً
وقد ودَّ أن ينزعن كل حجاب
وفي كل يوم نُبتلى من يراعه
بأفك اذا عُدَّ العجابُ عجاب
فطوراً يعادينا بتقرير كاشح
وطوراً يناوينا بنشر كتاب
ويا ليته ردَّ الدليل بمثله
وخفَّض من طعن له وضراب
إذا عجز المقهور عن قهر خصمه
لدى البطش لم يلجأ لغير سباب
مضى شاكياً ضعفاً عراه ومهجة
على قرب توديع ووشك ذهاب
فما باله قد قام بعد مماته
يعضّ قلوب المسلمين بناب
ألا أيها الشيخ الذي شاب رأسه
فسوَّدهُ من ظلمه بخضاب
دع الافك لا تركن اليه فانما
عقاب الذي يجنيه شرُّ عقاب
قمتَ بوادي النيل حتى سقيته
مرارة صبر لا يطاق وصاب
وغادرته يشكو إلى اللَه مابه
وينزو بقلبٍ من أذاك مذاب
دعا ربه حتى أجاب دعاءَه
وقد كان قبلاً فيك غير مجاب
فسيان سخط في كتابك أو رضى
إذا كان ترحال بغير إياب
حسبناك نسراً قد هممنا بزجره
إذا بك يوم البين شرُّ غراب
خرجتَ على رغم وكان تشفياً
دعاء الورى ربِّ ارمه بشهاب
ولونك مصفرٌ ورأسك مطرقٌ
وطرفك محسورٌ ووجهك كاب
وعينك تبكي عرش ملك نُزعتهُ
وترنو لنيلٍ مترعٍ وهضاب
نآى النيل حتى صرت أشوق مولع
إلى رشفاتٍ من لماه عِذاب
وساءك نأي القصر وهو مشيد
على هضباتٍ غضةٍ وروابي
ثويت به تختال بين خمائل
وبين عراصٍ شسع ورحاب
فصار كحلم أو كآل حسبته
من الجهل ماءً أو كلمع سراب
ومرَّت ليالٍ لا تعود كأنها
سنوح شبابٍ أو مرور سحاب
تمنُّ على النيل السعيد بثروة
وهل كنت في واديه غير مراب
عذرتك إن برَّدت نارك بالذي
تلفقه من خطبةٍ وخطاب
وإن قلت لي كيف اطرحت مدائحي
أكنت تمارى عندها وتحابى
أجبتك لي دين أثار عواطفي
وهيَّج من قوم عليك غضاب
ولا خير فيمن لا يثور لدينه
ولو بين أسياف ووخز حراب
بنى مصر خلوا كل شيخ مذبذبٍ
له نحو إيقاظ الحقود تصاب
ولا تقرأوا صحف الضلال وشهروا
بها بين أخدان لكم وصحاب
وأموا حمى العباس يعطف عليكم
بقلب غيورٍ للتخاذل آب
مليك لدى أهل السياسة مصدر
لكل سؤالٍ أو لكل جواب
فان لم يناقش خصمه فلحكمة
يؤخره عمداً ليوم حساب
أيا واحد الدنيا عُلِ القوم تغتنم
أجلَّ جزاءٍ في أبرّ ثواب
ورحماك يا عباس ممن قيودهم
أحاطت بأعناق لنا ورقاب
كفاك من ابن النيل في كل شدةٍ
اذا قال من ضيمٍ اليك مآبي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد نسيممصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث497