تاريخ الاضافة
الإثنين، 18 مارس 2013 08:49:28 م بواسطة حمد الحجري
0 357
يا لورد هل لك في الاسلام من غرضٍ
يا لورد هل لك في الاسلام من غرضٍ
ترمي إليه بسهم منك مسنونِ
أنذرتُ مدحك لو لم ترتكب شططا
في أخرياتك من حين إلى حين
هجوتَ قومي وما فارقت أرضهمُ
حتى تجرَّأت أن تنحى على الدين
ألم يكن دين طه خير ما نهضت
به البلاد إلى علم وتمدين
فكل معتنق للدين معتقد
هاجت ثوائره من بعد تسكين
أنا المثالُ قضيتُ العمر مبتهجاً
بما أتيتَ بقلب فيك مفتون
رأيتُ أنك لستَ المرءَ تصلحنا
ولست فينا على مصرٍ بمأمون
غادرتها وهي للتقرير صارخةٌ
إلى الاله بقلب منك محزون
فلا رماك الحيا إلا بداجنة
تهمى عليك بزقّوم وغسلين
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد نسيممصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث357