تاريخ الاضافة
الإثنين، 18 مارس 2013 08:52:45 م بواسطة حمد الحجري
0 365
أميمة ليس المجد بالمطلب السهل
أميمة ليس المجد بالمطلب السهل
لئن لمتني جهلاً فحاشاي من جهلِ
أقلّ الذي ألقاه فيه من الأسى
عداء ذوي حقد وكيد ذوي غلّ
وما الناس الا ما عرفتِ وفيهُّم
خفيّ مدبّ الكيد كالارقم الصلّ
ولولاك ما علّمت نفسي صبرها
ولا صنتها شأن المروع عن القتل
ولا سرت الا تحت نقع كأنه
غمام اذا استسقى توكف بالنبل
وبيض اذا استلت رأيت متونها
تألّق مثل البرق من جودة الصقل
بقوم اذا هزوا الظبا صدعوا الدجى
وشقوا جيوشاً من حنادسه العُزل
كفاك فتى لم تقبل الضيم نفسه
ولما يقف بين المهانة والذل
أخو مهجة لا تستخف بها الدمى
فيصبح مشغوفاً بعفراءَ أو جُمل
ولا تامه وجد ولا شفه جوى
ولا بات مسلوب الفؤاد من التبل
أجد فيثنيني الزمان بهزله
ويا بؤس جد قد تناهى إلى هزل
الى أن لوت من ذلك الدهر أخدعى
يد جذبت ضبعي بساعدها العبل
تساقط أحداث الليالي ولم تزل
سحابتها وكفاء دائمة الهطل
نوائب لو يهمى عليّ رذاذها
لهان ولكنّ البلية في الوبل
هو الرزق لو يجري على العلم والحجى
لأصبح أثرى العالمين أخو العقل
وعاذلةٍ تبغى جلاء حوالك
عواقبها عن كل كارثة تجلى
فلا تعذليني يا أميم فانما
فؤادي لا يجديه شيء من العذل
كفا بيَ همّاً لو تقسم بعضه
وكان على رضوى لناءَ من الثقل
ولا تسأليني صنع كفيَ بعدما
شغلت بتأنيب القضاء عن الشغل
سلى ابن ابراهيم فهو سميدع
خبير بحالات السماحة والبذل
ولا تشتكي الا اليه فانه
حليف مروآت يواسيك أو يسلى
فتى حاز في سن الشباب مهابة
فكيف به لو بان عن أشيب كهل
من الغر أعلو قبة الجود بعد ما
تهاوت مبانيها من الشح والبخل
بدوا في سماء المكرمات أهلة
فضاءت بهم في الليل حالكة السبل
غنيت به عن كل قربى وشيجة
ورب يد سمحاء أغنت عن الأهل
فتى النثر لو أرخى عنان يراعه
تمايلت الأعناق بالمحكم الجدل
وإن شد أسباب القريض تكفأت
حياءً فحول الشعر من شعره الجزل
فيا ابن الذي طار الفخار بصيته
وحلق في جو المروءة والفضل
عرفناه لا عن رؤية عرضت لنا
ولكنَّ ليث الغاب يعرف بالشبل
دللت على غرس تسامت فروعه
ويا حبذا فرع يدل على الأصل
يعدُّ الفتى أحسابه لتزيده
ويغنيك عنها قولهم معرق الفحل
كذاك سيوف الهند تشهر باسمها
وتعرف من ماء الفرند على النصل
وراءك يجري الحاسدون ليدركوا
علاك فتستحي فتمشي على مهل
أمانيُّ قوم طاولوك سفاهة
كما طاول النجمُ السحوقَ من النخل
أسرت قلوب الخلق بالبر والندى
كما أسرتها الغيد بالاعين النجل
فلو عدل المقدار أعطاك حكمه
وشاطرك السلطان عن قسمة عدل
ودست هوادي المالكين وهامهم
بصافنةٍ خُزرِ ومقربةٍ قُبل
تداركت جمع الفضل بعد شتاته
فلولاك عاش الفضل منصدع الشمل
وشام هلال الافق مجد سميّه
فأوشك أن يهوى إلى موطئ النعل
تقوَّس ما بين النجوم كأَنه
يعيش الليالي باحثاً لك عن مثل
خرجتُ إلى الدنيا وعيسيَ شرَّدٌ
درأت بها في رحب جانبك السهل
سوائر سواهن فكري وخاطري
لجوب الفيافي كالمعبدة البزل
وخلفت قوماً ليس يهمى جهامهم
ولذت بمسكوت العوارف منهل
معاشر جادوا باللسان وما بهم
أخو نجدات يتبع القول بالفعل
اذا أنا شيدت القوافي بمدحهم
هوت مثلما يهوى البناء على الرمل
لهم نسب إن رمت مد حباله
نسلت خيوطاً غير محكمة الفتل
همُ سودوا وجه العطايا بمنهم
وهم كدروا صفو المكارم بالمطل
وما أسفى الا على مدح معشر
خلائقهمِ شيدت على المين والبطل
فلا تعطهم شعري وأنت كفيله
يمينا ولو جشمت عزمك من أجلي
ولا تجعلنهم ينهشون قصائدي
بحد نيوب لا أبا لهمُ عُصل
جرى ضحلهم حتى سئمت عبوره
ومن يلق غمرا لا يهم إلى ضحل
أحاطت بنا نعماك والدهر مجدب
إحاطة رسغ بالسوار أو الحجل
وألبستني ثوباً من العرف معلما
جررت به ذيل الفخار على رسل
ومثلك يعطى الألف وهو يظنها
سحابة رفد لا تعد من الطل
وليس عجيباً أن تمنَّ بمثلها
ويمناك مثل الغيث كشافة المحل
يمين بها مفتاح كل عسيرة
ويسرى بها إقليد عاصية القفل
تفتح هذي بابة اروقة الغنى
وتوصد هذي باب أفنية الأزل
مديحك عندي من فراضيَ التي
تقام ومدح العالمين من النفل
ولي فيك ملئ الخافقين أوانس
يتهن على الغيد الأوانس بالدل
كواعب لو ذاق الأديب رضابها
لما استعذب الأريَ الجنيَّ من النحل
مشت تتهادى نحة بيت محمد
لتسكن من بيت المحامد في ظل
أراك لها كفؤاً ولولاك أصبحت
دمى عانسات لا تزف إلى بعل
عدمت بناتي وارتضيت بوأدها
إذا لم أجد أكفاءَهن أو العضل
قريض تمنته الحسان قلائداً
يزنَّ بها أجيادهن لدى العطل
أبا أحمد لا زال شعريَ فيكما
يضوع مدى الأيام بالأب والنجل
وليس عجيباً ان نراك أبا الحجى
ونبصره رب النجابة والنبل
لقد نال حظاً من معاليك وافيا
وسوف يرى في فضله وافيَ الكفل
فان يك طفلاً لا يميز فانه
كبير علاء مجده ليس بالطفل
زكا بك نسل أحمدٌ عرف طيبه
فبوركت من زال وبورك من نسل
ولا زال محمود النقيبة طالعاً
هلالا بآفاق العلى حسن الفأل
ودونك شعرا شرف اللَه قدره
بأن جعل الانشاد في مجمع حفل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد نسيممصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث365