تاريخ الاضافة
الإثنين، 18 مارس 2013 09:06:33 م بواسطة حمد الحجري
0 397
دع المكابر مهما قال أو لاما
دع المكابر مهما قال أو لاما
ةانشر من الحق فوق الخلق أعلاما
أظهرت آيات فضل أنت مالئها
وعظا وأحكمتها للقوم إحكاما
كتبت عن فكر حر لا ينكبه
عن الحقيقة شيء كان إيهاما
ذكر عسى تنفع الذكرى لناشئة
بروا لمدحك طول الدهر أقلاما
واكتب عن النيل تاريخاً تدبجه
واذكر ولاة به للشعب ظُلَّاما
قلت الحقيقة لا ترجو بها رتبا
ولا تعدُّ لها الالقاب إنعاما
فان يندرر دعاة طاش ظنهمُ
فعُدَّهم في مجال القول أحلاما
كم سبَّ عن نزق طفل للعبته
أباهٌ والأب يغضي عنه إكراما
قوم تربوا بمهد الظلم من صغر
فالحقُّ يؤلمهم إن قيل إيلاما
لو بالبهائم قيسوا أصبحوا نفرا
أحق منهن إسراجا وإلجاما
يرجو مداك صغار لو نقدرهم
كانت رؤوسهم في النعل أقداما
قلَّ الحياء إذا قارنت بينكمُ
من ذا يقارن بالأصفار أرقاما
ما للذئاب بلا خوف ولا حذر
أضحت تشن على الآساد آجاما
تاللَه ما صنت شعري عن حقيقتهم
ولا رغبت عن التشهير إحجاما
بل قدر مدحة إسماعيل يرهبني
فأمسك القول إجلالاً وإعظاما
أبا عليٍّ وما في مصر من رجل
سواك نرجوه أياماً وأعواما
أنت الخطيب الذي إن قال أفحمهم
يوم النضال وأجثى القوم إن قاما
وإن نطقت بقول كنت أبلغهم
وإن شهرت يراعا كان صمصاما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد نسيممصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث397