تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 19 مارس 2013 08:47:51 م بواسطة حمد الحجري
0 374
رمانا الزمان بإحدى الكبر
رمانا الزمان بإحدى الكبر
ومنه العظات ومنه العبر
شهيد تصارع في حومة
رماه القضاء بها والقدر
وخلف من بعده أمة
كسرب النجوم فقدن القمر
أتى جئة سافرت للبلى
ولم تسترح من عناء السفر
منىً أوردته حياض الردى
وورد الردى ما له من صدر
تعلقها عند شرخ الصبا
ولم يجفها عند مس الكبر
وأينع في روضها غرسه
ولم يبق إلا اجتناء الثمر
وأي امرئ عاش أقصى المدى
فنال من العيش أقصى الوطر
هنيئاً لميت نعته العلى
وطوبى لحى وعى وادّكر
وحسب فريد مُنى نالها
فقد حصدت كفه ما بذر
فتى أغمض الموت أجفانه
وأطبقها بعد طول السهر
أفاض على قومه ماله
فأدى الحقوق وأسدى البدر
طوبل نجاد الجدى عائل
لكل ضريك غليه افتقر
رأى الحرص عاراً على نفسه
فهان على نفسه ما ادخر
وكان بصيراً بعقبى الندى
يرى المال يفنى وتبقى السير
وأخلد ما للفتى ذكره
إذا نزل القبر لا ما يذر
وكم صامت ناطق في الثرى
بآي فصاح كآي السور
وليس الذي ذكره خامل
كمن شاع صيب له وانتشر
وليس بميت أغر اسمه
على صفحات العلى مستطر
خطيب المنابر منطيقها
وأسلس من فوق جمع نثر
فإن يكب يوماً بضماره
فكم من جواد كبا أو عثر
وما زال ينهب في عدوه
فيافي الفجائع حتى ضمر
وحتى دهنه بأعناتها
كوارث كاسرة للفِقر
أرى كاملا راح في شرخه
وأودى فريد حميد الأثر
زعيماً بلاد خلت منهما
أبو بكر مات وولى عمر
عزاء العلا عنهما أمة
تنادت لتجديد مجد دثر
وشعب سعى نحو آماله
بعز توقد حتى استعر
وما من ضعيف القوى واهن
تشبث بالحق إلا انتصر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد نسيممصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث374