تاريخ الاضافة
الجمعة، 22 مارس 2013 07:29:40 م بواسطة حمد الحجري
0 292
أبْدَعتَ يا نِعم الخطيب
أبْدَعتَ يا نِعم الخطيب
فأتى الخطابُ بكل طيب
نظماً ونثراً أحرزا
فَضلَ المعَلَّى والرقيب
وهديةً ضمنت لمن
أمَّ الحمى أن لا يخيب
لكنك استفتحتها
بحُلى الشباب مع المشيب
مِن صَبوة في خَلوةٍ
بين الحبيبة والحبيب
وتعاشُقٍ وتعانُقٍ
يُغنيك عن طبّ الطبيب
أفلا نظرتَ إلى الدَّجا
ج بمنظر الفطن الأريب
أو ما أصَختَ لديكها
إذ صاح يا أنس الغريب
وصُراخِه في ليله
إذ قال مِن فَوْق الكثيب
بعثَ العيال هدية
لِلبثّ صرت وللوجيب
أستاذكم لم يَرعَ لي
قَلباً تردَّى في القليب
جاذبت مَن لا ينثني
ودعوتُ من لا يستجيب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يوسف الثالثغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس292