تاريخ الاضافة
الجمعة، 22 مارس 2013 08:38:00 م بواسطة حمد الحجري
0 345
يرمون سُلواني عن الصحب إذ شَطوا
يرمون سُلواني عن الصحب إذ شَطوا
وكيف وبحر الحبِّ ليس له شَط
أأنسى عُهوداً قد بلغتُ بها المنى
ونظميَ شملاً مثلما نُظم السمط
ومثواي في أفق المعالي معالمٌ
تسامتْ فأوُج الشهب عنهن منحط
ويا طالما حاربتُ حزْبَ صروفها
ألينُ إذ لانت وأسطو إذا تسطو
ولي في طِلابي للمعالي عزائمٌ
يظلُّ لها الحسَّادُ يَرغمها السخط
أنا سبط قومٍ مَن عملتَ وفاءهم
وناهيك من قوم أنا لهم سبط
فحبي حبٌ ليس يدرُكه قِلي
وعهدي عهدٌ لا يحلُّ له ربط
أينقضُ عَهدَ الحب يا أهله فتى
له الهمةُ العليا له الخلق السّبط
من السادة الصحب الذين بهديهم
وعدلهم قد قام في الزّمن القسط
ولا يأس عن بسط الزمان لقبضه
ألا إنه من شأنه القبض والبسط
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يوسف الثالثغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس345