تاريخ الاضافة
السبت، 23 مارس 2013 08:36:07 م بواسطة حمد الحجري
0 844
بعيشكما دَعا ذكر العشيه
بعيشكما دَعا ذكر العشيه
وحُثا في ربوعهم المطيه
وإن لم تنزلا تلك الثنية
قفاً نفساً على نفس شجيه
يُعيد حياتها رجع التحيه
أبُعداً والفؤادُ لها مكان
أراهم نُصبَ عيني حيث كانوا
فمذ بانوا الصبابة قد أبانوا
على أثَر الركائب يوم بانوا
يَحين الحينُ أو تدنو المنيه
أحاديثُ الصبابة عنه شاعت
وبعد الكتم في الآفاق ذاعت
وآمنَ قلبه بالخفق راعت
فوآاسفاً لنفس منه ضاعت
يقلُّ ندى لها كلُّ البريه
مشوق دمعه يبدي الخفايا
ثناه للهوى حسن الثنايا
فها هو لم يدع منه بَقايا
صريعٌ بين أخفاف المطايا
بعيد الرُّشد لا يخشى تقيه
يهيم بحسنهم كلفاً ووجداً
فينثر جفنه للدمع عقداً
محب لا يزال يهيم وُداً
يُردد زفرة كالجمر وَقداً
ويُرسل عَبرة تحكي رَكيه
بقلبي عنه ما رحلوا وَجيبُ
أناديهم وما منهم مُجيب
أرى دهري له شأن عجيب
فداعي الأنس إذ يدعى يُجيب
وآمال الرجال غدت قَصيه
فما للقلب بعدهُم سلوّ
وليس من الغرام له خُلوُّ
فيا بُعد المزار ألا دنوُّ
ويا طرف الصدود ألا كبوّ
ويا سيف الفراق ألا بقيه
ألا يا مكنساً بظباء إنس
حويتَ من المحاسن كلَّ جنس
ويا أفقاً لبهجة كل شمس
ويا مغنى السرور وكلّ أنس
عهودك عندنا أبداً وفيه
لقد أبدلتها حكماً وحُكماً
بوصفك دائماً نثراً ونظماً
أطلتُ ولم أقصر فيه لما
رماني الدهر من كثب فأصمى
فؤاداً ماله بسواك نيه
أيبعد شخصها والفكر يدنى
وتبرأ ساحتي والوجد يُضني
وكنت أظن أن الصبر يغنى
فؤاداً غرَّه منك التمني
ونفساً فيك إن عُذلت أبيه
فكم للدمع من دُر نضيد
على ما مرَّ من عهد حميد
وكم يهواك من قلب عميد
وكم وعد نقضت وكم وعيد
تقاضته الجفونُ البابليه
فيا بدر الدُّجى حسناً وخداً
ويا غصن النقى ليناً وقدا
أأقربُ لوعة فتزيد بعداً
وأظهر رغبة فتزيد صدا
فيا للّه من هذي القضيه
بنو الأملاك ما بلغوا مَناطي
لهم فخر إذا لثموا بلاطي
فمالك كأس وصلك لا تُعاطي
كأني لم أكن بالدهر ساط
مهيب الأمر محمودَ السجيه
إذا أبدى العبوس أراه نشري
صباحاً للركائب حين تسري
وإني مذ أطاع الدهر أمري
أقابل عُسرهُ أبداً بيسر
وآسو جرحه باليازنيه
لئن كان الزمانُ أطال نأيي
فها هو مُظهرٌ نصري وهدْيي
مُطيعاً منفذاً أمري ونهيي
وكانت فلتةً فالت برأيي
وآثرتُ الوفاء على الدنيه
لقد نلت العلى وتراً وشفعاً
وكان الخفضُ للأقدار رفعا
أزاح وقد قضى للشمل جَمعاً
مُصاباً لم أعره الدهر سمعا
ولم أقرعْ له أسفاً ثنيه
فكم قد بت فيه رهين وجدي
أطيل الفكر ذا قلق وسُهد
أراقب خافقاً من ظِل بُندي
إلى أن عادني من غير وعد
خيالٌ قد سرى للعامريه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يوسف الثالثغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس844