تاريخ الاضافة
الجمعة، 29 مارس 2013 11:25:15 م بواسطة حمد الحجري
0 485
نازَعتهُ كأس المدامَةِ سُحرةٌ
نازَعتهُ كأس المدامَةِ سُحرةٌ
حتى ترفّع للصّباح لواءُ
وشدا الحمام مبشّراً بقدومهِ
وترَحّلت بنجومِها الظلماءُ
فثَنى عليَ بكأسه ثم انثنى
مترَنّحاً تهفو به الصهباء
ناديتهُ طربا فقال بدولةِ ال
ملك الذي اتصلت به النعماءُ
يحيى الذي أحيا الإمارةَ بعدما
عم البريّة فتنةٌ عمياء
ملكٌ تلوحُ عليه مسحةُ ملأك
فالأرض منذ تحمّلتهُ سماء
تنمى لى العمرَين منه مفاخرٌ
عمرَت بما شاءت له العلياء
نهضت إلى الغايات منه همّةٌ
جَمعت على آرائها الأهواء
وتألّفَت فرقٌ العصا ممّن عصى
وتأرّجت بفتوحه الأرجاء
مولايَ قد فنيَ الكلام ولم أجد
ما فيه يا مغنى الأنام كفاء
فلأعكِفَنّ على الدعاء لعلّني
أقضي به حقّا وأين جزاء
فنصرتَ حتى لا يخالفك امرؤٌ
وبقيت حتى لا يحَدُّ بقاءُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن سعيد المغربيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس485