تاريخ الاضافة
السبت، 30 مارس 2013 09:49:37 ص بواسطة صقر أبوعيدة
0 311
النَّحْتُ في صَخْرِ الْحُرُوف
نَبَتَتْ عَلى بَالي غُصُونُ قَصِيدَةٍ
حَمَلَتْ أَهَازِيجَ الْوَطَنْ
فَسَقَيتُها أَنْغَامَ شَعْبٍ قَادَهُ طُولُ الْمِحَنْ
رَاوَدْتُها عَنْ صَفْحَةٍ لأَخُطَّ فِيها خَاطِري
فَتَعَلَّقَتْ في شَوكِها أَحْبَالُ صَوتِي وَالشَّجَنْ
سِرْتُ الْهُوَينَى في الْكَلامِ وَرُحْتُ أُومِئُ بِالدّمُوعْ
فَلَعَلَّها تَمْضِي عَلى دَرْبِ الْقَصِيدِ بِلا رَسَنْ
لَكِنَّها نَظَرَتْ إلى زنْزَانَةٍ بُنِيَتْ على كَسْرِ الضّلُوعْ
فَتَراجَعَتْ تَرْجُو الْخَلاصَ مِنَ الْوَهَنْ
وَرَجَوتُها تَسْمُو عَلى وَجَعِ الْقُيُودِ وَما يَلُوعْ
فَاسَتَوحَشَتْ وَتَدَثَّرَتْ في صَمْتِها
فَدَعَوتُ مَنْ يُلْقِي لَها نَغَماً يُذَلّلُ دَرْبَها
أَسْمَعْتُها أَلَمَ الْعَصافِيرِ الّتي لَمْ تَبْنِ عُشَّ فِراخِها
وَعَصَرْتُ في كَلِماتِها شَغَفَ الْفُؤادِ إلى السّكَنْ
وَنَثَرْتُ في أَوْراقِها وَهَجَ الصّبَايا وَاشْتِعالَ صُدُورِها
حَيثُ الْخُطُوبُ تَنازَعَتْ فِيها النّفُوسِ بِلا ثَمَنْ
ذَكّرْتُها بِالشّعْبِ وَالأَرْضِ الّتِي رُوِيَتْ بِهِ
قَالُوا احْصُدُوهُمْ عِنْدَ طَلْعَةِ لَيلِهِمْ *
صَرَخُوا احْصُدُوهُمْ لِلرَّدَى
خَمْسُونَ إلا وَاحِدا
أَوَ تَذْكُرِينْ
أَصْوَاتَ قَهْقَهَةٍ يُرَدّدُها الصّدَى
وَالرّيحُ تَنْبَحُ وَالسّفِيهُ تَمَرّدَا
في كُفْرِ قَاسِم..
لا فِدَى
لَمْ يَنْتَهُوا بالْجَدِّ إِذْ نَزَعُوا شَغافَ بِلادِهِ
في قَلْبِهِ بُورُ الْحُقُولِ وَليَلُ قُبَّرَةٍ تَحِنُّ لِلَحْنِها
ذَكّرْتُها بِمَلامِحِ الزّيتُونِ عِنْدَ حَصَادِهِ
وَالأُنْسُ يَكْظِمُ غَيظَهُ بَينَ الْبَرارِي وَالْمُدُنْ
لَمّا رَأَتْ قَلَمِي تَهَيَّأَ لِلزّفافِ على عَرُوسِ قَصِيدَتي
مَرّغْتُ صَدْري في مَراغِ خُيُولِها
وَعَسَى الْحُروفُ تَقُولُ لي لَحْنَ الْوَطَنْ
فَجَفاؤُها يُذْكِي مَرارَةَ غُرْبَتِي
لَمّا رَأَتْ أَسَفِي يَفُورُ على جُفُوني شَاكِيا
أَرْخَتْ سِتَارَ الصّمْتِ فَوقَ خِبائِها
وَتَجَلْبَبَتْ بِسُكوتِها تَرْوي الْهُمُومَ وَما بِهِنْ
فَلِقُاؤُنا آتٍ وَإِنْ رَبَضَ الْجَفا في دَرْبِها
بَينَ ابْتِهالٍ وانْتِظارٍ أَرْشُفُ الْكَلِماتِ منْ حَسَراتِ نَهْرِ الصّابِرينْ
فَحَمَلْتُ أَضْلاعي على صَخْرِ الْحُرُوفِ..
لأَنْحَتَ الشّعْرَ الّذي أَلْبَسْتُهُ قُمُصَ الْوَطَنْ
وَجَبَلْتُ طِينَةَ خَاطِرِي وَالْمَاءُ يَجْرِي فَوقَ أَرْصِفَةِ الْقَصِيدْ
وَكَأَنّهَا غَثَيانُ حُبْلَى تَشْتَكِي طُولَ الزّمَنْ
قَالَتْ لِيَ الْكَلِماتُ في وَقْتٍ عَسِرْ
الشّعْرُ في وَحْلِ النّفُوسِ تَلَوّثَتْ فِيهِ الصّوَرْ
فَتَخُوضُ في رِجْسِ الأَغانِي وَالتّغَرّبِ وَالْفِتَنْ
ياَ شَاعِرَ النّجْوَى تَرَفَّقْ بِالْقَصَائِدِ وَالْمُتُونِ وَمَنْ تُحِبْ
شِعْرِي عَلى مَتْنِ النّفِاقِ تَفَرّقَتْ أَلْوَانُهُ
يَا أُمُّ يَا حَوْشَ الَْعَبِيدْ
أَيُّ الْحُرُوفِ تَرَينَها لا تَنْتَمِي لِلشّعْبِ في أَرْضِ الشّهِيدْ
فَلْتُشْعِلِيها في الْحُطامِ وَفي الْوَقُودْ
لا تَرْكَنِي لِلْحَرْفِ إِنْ جَمَدَ النّشِيدْ
عِنْدَ النّوَائِبِ وَاخْتَفَى مِنْ سَطْرِهِ حِبْرُ الْوَطَنْ
* في تمام الساعة الخامسة بعد ظهر التاسع والعشرين من أكتوبر 1956، فُرضَ أمرُ منع التجوّل على قرى المثلّث الفلسطيني
وتمت المجزرة. قتل 49 شخصا ما بين رجل وطفل وامرأة وشيخ كانوا عائدين لبيوتهم في كفر قاسم

من ديوان: في حضرة الرصاص ( تحت الطبع)
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
صقر أبوعيدةصقر أبوعيدةفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. فصيح311
لاتوجد تعليقات