تاريخ الاضافة
السبت، 30 مارس 2013 10:09:41 م بواسطة حمد الحجري
0 417
برّح بي من ليس عنه براح
برّح بي من ليس عنه براح
ومن رأى قتلي حلالاً مباح
من صرّح الدمع بحبّي له
وما لقلبي عن هواه سراح
ظبيٌ عدمت الصبح مذ صدّني
وكيف لا يعدمُ وهو الصباح
مورّدُ الخد شميّ اللمى
منغّم الردف جديب الوشاح
تظنّه من قلبه جلمداً
ومنه للماء بجفني أنسياح
لردفهُ أضعف من صبّه
ولم أزل من لحظهِ في كفاح
نشوان من ريقته عربدت
أجفانهُ بالمرهفات الصفاح
فما أنيني خافتٌ مثل ما
أنا أسيرٌ مثخنٌ بالجراح
يا قاتلي صدّا أما تستحي
أن تلزم البخل بأرض السماح
من ذا الذي يبخل في تونس
والملح فيها صار عذبا قراح
وأصبحت أرجاؤها جنّة
مبيضّة الأبراج خضر البطاح
لولا ندى يحيى وتدبيرهُ
ما برحت تغبرّ منها النواح
لكن يداه شحبٌ كلما
حلّت بأرض حل فيها النجاح
هذا وقد آمن من حلّها
وحفّها من غربةٍ وانتزاح
كم شتّتوا من قبل تأميرهِ
وحكّمت فيهم عوالي الرماح
يا سائراً يرجو بلوغ المنى
باكر ذرا يحيى وقل لا رواح
وحيّه بالمدح فهوَ الذي
يهتزّ كالهنديّ حين امتداح
بالشرق والغرب غدا ذكره
يحث من حمد وشكر جناح
ساعدهُ السعد وأضحت له ال
آمال لا تجرى بغير اقتراح
ويسّرَ اللّه له ملكه
من غير أن يشهر فيه السلاح
وكلّ من كان على غيره
ذا منعةٍ أمسى به مستباح
وكم جموحٍ عندما قام بال
أمر رأى القهر فخلّى الجماح
كفّ بكفّ للنّدى والرّدى
بها معانٍ وهيَ خرسٌ فصاح
حتى لقد أحسبُ من سعده
تجري على ما يرتضيه الرياح
قولوا ليعقوب فماذا جنى
وابن أبي حمزة ماذا استباح
قد أصبحا من فوق جذعين لا
يؤنسهم غيرُ هبوبِ الرياح
واسأل عن الداع الدعيّ الذي
حاول أمراً كان عنُ انضراح
أكان من صيّرهُ والداً
بزعمه أمّل فيه فلاح
شكرا لسعد لم يدع فرقةً
قد صيّر الملك كضرب القداح
راموا بلا جاه ولا محتد
ما حزت بالحق فكان افتضاح
زناتة يهنيكم فعلكم
عاجلكم ثائركم باجتياح
كفّر ما قدّمتمُ آخرٌ
والخيرُ لن يبرحَ للشرّ صاح
عهدي به في موكب الملك ما
بينكم نشوان من غير راح
يحسبُ أن الأرض ملك له
وروحه ملك لسمر الرماح
غدا بعزّ الملك لكنّه
أهون مملوك على الأرض راح
جاءوا به يمرحُ في عزّه
وهم أزالوا عنه ذاك المراح
توقّعوا في القرب منه الردى
من صحبة الأجرب يخشى الصحاح
فأسرعوا نحوى يبغون ما
عوَّدتهم من عطفةٍ والتماح
فغادروه جانبا غدرهُ
لطائر البين عليه نياح
فالحمد للّه على كل ما
سنى لك السعد برغم اللواح
مثلك لا ينفد ما شاده
فلست تأتي الدهر إلا صلاح
لازِلت في عزّ وفي مكنة
وفي سرور دائم وانفساح
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن سعيد المغربيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس417