تاريخ الاضافة
الأربعاء، 3 أبريل 2013 09:25:46 م بواسطة حمد الحجري
0 163
تَروق دِمَشقُ ولداناً وحوراً
تَروق دِمَشقُ ولداناً وحوراً
وتُزهى زَهو جَنّات النَعيمِ
إذا رحلت عروبة عن حماها
تأوّه كلُّ أوّاب حليمِ
إلى سَبتٍ حكى فرعونَ موسى
يُجمِّع كل سَحّار عَليم
فتُبصر كلّ أُملود قَويمِ
يَميس وكلَّ ثُعبان عَظيم
إِذا انسابَت أراقمه عليه
تذكَّرنا بها لَيلَ السَليم
وشاهَدنا بها في كل حال
حبالاً أُلقيت نحو الكَليم
وتَحشر فوق أخضر مُستَدير
ضراغمة الشَرى بين الصَريم
بِمغدى صَبوة وَمراح أُنس
ومَورد ظَبية وَمَراد ريم
مُسلَّطة العيون على قُلوب
مؤَيَّدة الفُتون على حُلوم
وَتُبدى بالصَوالجِ في كُراتٍ
محاسنَ فَعل أصحاب الرَقيم
فتبصرُ عند ذلك كيف تَسطو
بُدورٌ بالبُروق على نجوم
تَظُن كُراتها تَنبتُّ منها
قلوبُ العاشِقين عن الجسوم
وما في ضَربها ألمٌ بشيءٍ
من الأَشياءِ إلا بِالهُموم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الحسن ابن خَروفغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس163