تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 3 أبريل 2013 09:52:41 م بواسطة حمد الحجريالأربعاء، 3 أبريل 2013 09:53:24 م
0 266
جَرِّر عَلى القَمَرَين ذَيلَ التيهِ
جَرِّر عَلى القَمَرَين ذَيلَ التيهِ
لَم يَأتِ حُسنُهُما بِما تَأتيهِ
ما احمَرّ وَجهُالشَمسِ إِلّا خَجلَةً
غِذ قُورِنت لِسَناكَ في التَشبيهِ
وَالبَدرُ لَمّا ما ثَلُوكَ بِتّمِّهِ
أَوما لِنَقصِ كَمالِهِ يُبديهِ
بَهَرَت مَحاسِنُكَ المَحاسِنَ كُلَّها
إِنّ السِراجَ سَنا الضُحى يُخفيهِ
هَل كانَ سِرُّ الحُبِّ إِلّا مُضمَراً
فَغَدَت صِفاتُك في الوَرى تُفشِيهِ
مَن لِلخَواطِرِ أَن تُحاوِلَ وَصفَ مَن
إِن عَنَّ حُورُ العَينِ لا تَحكِيهِ
غُصنٌ تَثَنّى بِالصِبا لا بِالصَبا
يَجنِي عَلَيك هَوىً وَلا تَجنِيهِ
قَد قامَ في رَوضِ المَحاسِنِ يانِعاً
فَنَعيمُ أَبصارِ البَصائِرِ فيهِ
وَوَشَت يَدُ الإِبداعِ في وَجَناتِهِ
ما المُزنُ في رَوضِ الرُبى وَاشِيه
راقضت بَدائِعُهُ فَإِن أَبصَرتَهُ
لَم تَرضَ في بَعضِ الرُبى بِشَبِيهِ
فَشَبابُهُ جَمُّ الغَضارة مُنعَمٌ
وَالرَوضُ غِبُّ سَمائِهِ يُمسِيهِ
لِلّهِ وَردٌ ناضِرٌ في سَوسَن
غَضٌّ حَيا اِستِحيائِهِ يَحمِيهِ
عَن سِحرِ هارُوتٍ يُحدِّثُ لَحظُهُ
وَجَمالُهُ عَن يُوسُفٍ يَروِيه
خَلَعَ الجَمالُ عَلَيهِ كُلّ بِدِيعَةٍ
فَكَأَنّه يُعنى بِمَن تَعنِيهِ
لَو كانَ يُحيي المَوتَ شَيءٌ في الدُنى
ما كانَ إِلّا وَصلُهُ يُحِييهِ
لَمّا دَعاني الحسنُ أَن أَهفُو بِهِ
وَأَزال نَومَ الفِكرِ بالتَنبِيهِ
أَبدَعتُ أِين يَخيب ظَنّ عَواذِلي
إِذ لا أُسمِّيهِ وَلا أَكنِيهِ
صَحَّفتُ مَعرفةً الحَبيب مُمَوِّهاً
وَلَقَد يَفوزُ المرءُ بِالتَمويهِ
خُدها أَرَقّ مِن النَسيم إِشارَة
بَل كَالزجَاجِ يُريكَ ما يَحوِيهِ
فَاِقصُد فَدَيتُك ثامِناً مِن آخرٍ
فَإِذا رَميتَ صَميمَهُ تُصمِيهِ
مِن شاعِرٍ صَدَرَت خَبايا صَدرِهِ
لَكُمُ كَمِثل الزندِ إِذ تُورِيهِ
يا ذا الَّذي جاني هَواهُ تَنَعُّمٌ
لِلصَبِّ إِذ يُقصِيهِ أَو يُدنِيهِ
أَعِدِ التِفاتَكَ وَاختبِر أَهلَ الهَوى
ما كُلّ طِرفٍ في الوَغى تُجرِيهِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن راشد الحماميغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس266