تاريخ الاضافة
الجمعة، 5 أبريل 2013 09:49:15 م بواسطة حمد الحجري
0 159
أهجر رشادَكَ في وَصْلِ ابنةِ العنب
أهجر رشادَكَ في وَصْلِ ابنةِ العنب
ولا تعقّنَّ أمرَ اللهوِ واللعبِ
متِّعْ شبابَكَ وأستمتعْ بجدته
فهو الحبيبُ إذا ما بان لم يؤب
من ضَيَّعَ اللهوَ في بَدْءِ الشباب طَوَى
كشحاً على أسف لم يُغْنِ في العُقَبِ
والحلمُ قيدٌ فدعه واخطُ في مَرَحٍ
والجدُّ داءٌ فداوِ النفسَ باللعب
والهمُّ للنفسِ شيطانٌ يوسوسها
فأقذفه من أنجم الصهباءِ بالشهب
بِكْرٌ حَصَان إذا ما الماءُ واقعها
أبدتْ لنا زبداً في سَوْرةِ الغضب
كادت تَطير نفاراً حين نافسها
لولا الشباكُ التي صِيغَتْ من الحبب
تُخْشَى بوادِرُهُ والحلمُ حاجِزُهَا
إن السيوفَ لَتُخْشَى وهي في القِرَبِ
ويضربُ الذكرُ صفحاً عن مواهبه
كأنه لم يَجُدْ يوماً ولم يهب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو العربغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس159