تاريخ الاضافة
الجمعة، 5 أبريل 2013 09:59:54 م بواسطة حمد الحجري
0 148
وإني لأستشفي بطيفٍ مُسَلِّمٍ
وإني لأستشفي بطيفٍ مُسَلِّمٍ
يبلُّ غليلي باللقا ويبرِّدُ
وما خاف طيفٌ في الزيارةِ رقبةً
ولكنْ رقيبُ الطيفِ طَرْفٌ مسهد
وهل في ضميرِ الدهرِ للقربِ عودةٌ
فَنَعْنَى كما كنّا أم الصبرُ أَعْوَدُ
لياليَ ترضينا الليالي كأنها
إلينا بإهداءِ المنَى تتودد
يزعزعُ أقطارَ البلادِ كأنما
تُحَمُّ به الأرضُ الفضاءُ وترعد
همامٌ يجرُّ الجيشَ جماً عديدُهُ
لأرضِ الأعادي زائرٌ متعمد
كأن الضحى يعتلُّ منه فيكتسي
شحوباً وعينُ الشمس تقذَى وتَرْمَدُ
فقل هو ليلٌ في الظهيرةِ مظلمٌ
وقل هو بحرٌ في البسيطةِ مزبد
كأن الردى فيه تضلُّ نفوسهم
فيهديه من صوتِ القواضبِ منشد
نجوتُ فعمري مستجَدّ وإنما
نجاةُ الفتى بعد المخافةِ مولد
وأحسنتِ الأيامُ حتى كأنها
تنافَسَ في الإحسانِ يوميَ والغد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو العربغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس148