تاريخ الاضافة
الجمعة، 5 أبريل 2013 10:00:07 م بواسطة حمد الحجري
0 144
عزفتُ فودعتُ الصِّبا والغوانيا
عزفتُ فودعتُ الصِّبا والغوانيا
وقلتُ لداعي الحلمِ لبيكَ داعيا
فما يزدهيني دلُّ كلِّ غريرةٍ
إذا خطرت تهدي الحليمَ التصابيا
ولكن قصرتُ العينَ عن كلِّ منظرٍ
فما أرسلتْ لحظاً على القلب حانيا
إلى مَلِكِ لو لم أحلَّ قلائدي
به لم أكنْ من جوهرِ الفضلِ حاليا
غضوبٌ لدين اللَّه في كلِّ موطن
يعافُ الرضى حتى ترى الدهرَ راضيا
ألا إنني لما عَدَدْتُكَ أولاً
ختمتُ وما استثنيتُ بعدكَ ثانيا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو العربغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس144