تاريخ الاضافة
الأحد، 11 فبراير 2007 12:42:26 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 1219
الحب
مثل مرايا العرس
هرعت السنديانة نحو أغصانها تشهق
حتى آخر جرح في الجسد
تأخذ خيطا وترسم به الهواء
لئلا تسقط العصافير
جسد يتأرجح بين مرآة خرساء
ومرآة مكتظة بالخطيئة .
من الطاهر النقي الذي سيرسم بحجر العقاب هواء
يخدع به اللغة ؟
آن للشجرة أن تحنو وتشغف .
وحدها ، حركة البذار ، تخفق مثل قلب
وحدها تجعل الكفن مهداً لأرجوحة الخلق.
جرح مفتوح و الشهق يغمر العضل
ويزجِّجُ الجسدَ بنشيد اللؤلؤ
وحيوانات الثلج تركض في حرير الرغبة
وغواية المصادفات
فلنقل للذبيحة يا مباركة
يا وحيدة الجرح .
و أنت أيها الجسد المغدور بالمحبة
لك المجد و المبارزات .
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
قاسم حدادالبحرين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1219