تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 9 أبريل 2013 10:08:57 م بواسطة حمد الحجري
0 273
وَنَزَّهتُ فكري في بدائِعِ حُسنِها
وَنَزَّهتُ فكري في بدائِعِ حُسنِها
فأزكى جمالُ جبينها النارَ في صدري
أما ونحيلِ الخصرِ إنّكَ بالبُكا
وبالسُّهدِ يا إنسانَ عيني لفي خُسرِ
مُعَنَّى بَوسنانِ اللواحظِ سارقٍ
كرى مُقلتي من حيثُ أدرى ولا أدري
يجرُّ بنُونِ الصغِ قلبي للأسى
وما خلتُ أن النَّونَ من أحرُفِ الجَرِّ
يُقابِلُ دَمعي باسماً فكأَنَّما
ينظِّم ما أملَت جُفوني من النَّثرِ
ومالي لا أبكي على دُرِّ مَبسَمٍ
كما بكت الخَنساءُ قبلي على صَخرِ
وأجرى عُيونَ الدمعِ فائِضَةً على
عُيُون المهى بين الجزيرةِ والجِسرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إسماعيل صبري المصريمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث273