تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 10 أبريل 2013 06:51:24 م بواسطة خليل الوافيالأربعاء، 10 أبريل 2013 09:23:35 م
0 481
أنسى ما كتبت
أيّ شيء يشعلي فيّ
دهشة القلم
تهتز فرائصي في طقس الماء
كأسي مملوءة في قدر كوة الجرح
طوبى لمن يغمض عينيه
في وجه السماء
أبحث عن كوامن الشجن
في أطيار البوم
ساعة ليلة مقفرة
أتسكع في صحراء الهجيع
أمد يدي في الظلام
يتواثب الوقت لحظة الكتابة
لا أعرف نفسي
في مخاض الأسئلة
أزيح عن البياض وهج الرياح
ترفو راياتي فيء القوافل المعطلة
أمام باب الطوق
أختزل جرعة حرف
دكته عوامل النسيان
أجمع خطوي قامتي الطويلة
في درب النوق
يغمرني صوت الخفافيش
كهف الكلمات المهجنة
في رعشة الربيع الذابل
في مزهرية الصيف
تبرأت مما كتبت
لكني أصر على البقاء
في براعم القطف
أنتظر نضج تفاحتي
في مسلك الحجر
أثب و أختفي كلما قضمت
قطع الشهية المجندة لإغتيالي
في معاقل مهجتي
يكثم الصقر أسرار صيده
أسترخي
أتلاشى في ردهة المفردات الضاجرة
من فحوى الرسالة
ماذا كتبت الآن ؟
و ماذا كتبت قبل قليل ؟
و ماذا كنت سأكتبه لولا
طائر الهدهد ألهمني
فصاحة الكلام
التي تهتك عذرية الورق
يئن صمتي وجع بوحي المكلوم
يؤوب لوني مداد بحار لا تنفد
أقاليم الإشتهاء يعزو الخريف
صحبة الشتاء
تتناثر أوراق شعري ربيعا
لا يأتي
كما يشاء
أيّ شيء يستبي لغتي
في فيافي الجسد
لم يلبث مدادي
أن يشق مجرى الدم
في كل هذا الإمتداد
المجهول أقتفي صفحة غمامة
تطهر صحوي من كئابة
كتابة لا تعرف قصدي
قفل º هذا القلم العنيد
في كل ما كتبت
توق يحاصر حلما
ألفت مؤانسته عند مدخل المساء
ملساء º هي أوراق حبر
لم يكشف بعد
عن جرح الشجر
لم يكتمل نضج تمارها
في شح الماء
في سواقي الملح
تنفلث أطياف الرحيل
تلجمني عربدات الغلمان
في قصر ديوان أفكاري
تخرج همساتي ملفعة بحنين العودة
تخاصمني بواكر الفهم
في صناعة الصور
أيّ شيء يبعد الدمع عن ماء العين
تتبلل قصائدي في نهر أضمخه العطش
صك الباب إلى الأبد
و انتعل حلم السفر
عساني أجد برهة الوقت
تظلل سعف النخيل
أستشف مدائح القبائل التي مرت من هنا
يا أيها الآس
في زفير العاصفة
يكثر الحصى في العيون
لا تغط في النوم طيور الرخ
عندما أكتبك عارية عذراء في مهدي
لا إستحياء يلغي شفه الرواية
لم يكن قصدي لفظ العبارة
و لا معنى الخسارة
أرتجت أقلامي من فحوى البشارة
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليل الوافيخليل الوافيالمغرب☆ دواوين الأعضاء .. فصيح481
لاتوجد تعليقات