تاريخ الاضافة
الأربعاء، 10 أبريل 2013 10:21:15 م بواسطة حمد الحجري
0 298
قد أسكرتني وليس السكر من أرب
قد أسكرتني وليس السكر من أرب
بنات فكر حسين لا ابنة العنب
رقت وراق لأهل الفضل منظرها
كروضة دبجتها راحة السحب
تجلو وتسلب الباب الأنام فهل
سمعت خمراً حلت في سالف الحقب
يا ليت شعري اشعر ما أراه وذا
نوع من السحر أم ضرب من الضرب
كم شاعر رام جهلاً أن يعارضه
أقامه الفكر بين العجز والتعب
يحكي بعرف شذاه خلق ناظمه
غنى لنا بهما عن مندل رطب
يابن الألى جمع شمل الدين همتهم
أذ همة الناس جمع المال والنشب
جردت والمتنبي صارمي فكر
وغير سيفك يا رب القريض نبي
قد سار شعرك في الآفاق أجمعها
كمجد أهليك سير الأنجم الشهب
وكم بنيت بأبيات القريض لهم
بيوت مجد قد استغنت عن الطنب
حسنت كل مديح بالنسيب له
والمدح ثغر له التشبيب كالنشب
ولم تقل مثل من قد قال عن خطأ
في خرد المدح ما يغني ذوي الأدب
طلبت نيل علا أهليك مجتهداً
فنلت ذاك ونيل المجد بالطلب
فافخر وقل من له جد كجدي أم
أخ كمثل أخي أم هل أب كأبي
ووشع الفخر منه بالمكارم مذ
حظيت بالمفخرين العلم والأدب
لا تعجبوا منه ان ساد الأنام فقد
صبا إلى طلب العلياء وهو صبي
مستقبل العمر ماضي العزم همته
أمضى وأفظع من هندية القضب
أرى لبيداً بليداً إذ يقاس به
وكان يدعى قديماً أشعر العرب
الية بعلى آبائك النجب
علوت يابن علي هامة الشهب
اليكها من بنات الفرس غانية
أتتك ترفل في أبرادها القشب
قد أعربت عن مطاوي حب قائلها
فهي العروب وما كانت من العرب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أغا رضا الأصفهانيإيران☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث298