تاريخ الاضافة
الأربعاء، 10 أبريل 2013 10:32:56 م بواسطة حمد الحجري
0 323
هب النسيم من الحمى عطرا
هب النسيم من الحمى عطرا
فعسى تحمل منهم خبرا
عرب سدول خدورهم حجبت
أحوى تكون طرفه حورا
يا ظبي كم أسهرت من مقل
قبل الهوى لم تعرف السهرا
هانت دموعي فيك مذ كثرت
ويقل قدر الشيء ان كثرا
صدقت أقوال الوشاة وكم
كذبت فيك السمع والبصرا
ان جرت في حكم فلا عجب
كم من مليك جار مذ قدرا
ما كان ضرّك لوجني نظري
من ورد خدك ورده النضرا
طرفي وطرفك في دمي اشتركا
فعلمت ان دمي غدا هدرا
لو أن أهلك أنصفوا انتجعوا
طرفي وثغرك واكتفوا سفرا
في الثغر عنك عن البروق غنى
ودموع عيني حسبهم مطرا
لمحيت من عيني ذنبهم
وملأت من دمعي لهم غدرا
يا عرب قلبي في جنابكم
ضيف فهل غير الصدود قرى
ما تنهرون الدهر سائلكم
فعلام سائل أدمعي نهرا
حفظ الذمام عهدت شيمتكم
فذمام ودي ما له خفرا
لي في بيوتكم خذول رشاً
يختال ناظره اسود شرى
كم عاذل لي في هواه ولو
نظر الذي احببته عذرا
ان هزّ قامته وان سفرا
فضح الغصون وأخجل القمرا
عينان نجلاوان لم يدعا
للصبر لا عينا ولا أثر
بالكسر حركتا وحاجبه
قلم الملاحة خطه زبرا
هل قرطه يخشى مفارقة
منه فلا ينفك منذعرا
والبان لما هزَّ قامته
خجلاً بأوراق له استترا
وجرى عليّ من الهوى عجب
فاسأل رسول الدمع كيف جرى
كم آمر بالصبر قال له
الرأي فيما قلت لو قدرا
أفنى دموع جفونه جزعا
ولو استطاع تصبراً صبرا
وأخذت حذري من لواحظه
لكنه لم يدفع القدرا
انظر إلى دمعي ومبسمه
درين منتظما ومنتثرا
من حسن وجهك عينه عميت
وعن الملامة مسمعي وقرا
لهفي على زين الشباب قضى
من قبل أن أقضي به الوطرا
واطعت في ترك الغرام به
المسليين الهم والكبرا
وصحوت عن سكر الصبا عجلا
لا بر أن يصحو الذي سكرا
إني إذا شبت في كلمي
شيخ لعهد شبابه ادكرا
ما حرفتي نظم القرض وان
فوفت من أبراده حبرا
وشكرت للهادي به نعما
والحر إن ير نعمة شكرا
نشر الثنا مني نداه كما
يزداد نشر الروض ان مطرا
قد صورته يد الكمال لها
روحا وصوره الورى صورا
ومناقب لو أنها تليت
للناس فصلها الورى سورا
وعزائم كالبرق يبصرها
الشاني فيرجع دونها البصرا
اخلاقه وصفاته نظرت
منها العيون الزهر والزهرا
لو كان تمطر ديمة ذهبا
شبهت عارض كفه مطرا
ووسمته بالبحر لو عذبت
منه موارده وما جزرا
ودعوته هاروت لو بسوى ال
سحر الحلال عقولنا سحرا
النافع النحرير يطنب في
منن الندى وبلا ومختصرا
لم يعتذر مطلا لسائله
لكنه يوليه معتذرا
كالبيت مربعه بأبطحه
ركب الوفود أقام معتمرا
ويمينه لو لم تسل بندى
للأيمين دعوتها الحجرا
وقف الرجا بمنى مواهبه
حتى إذا بلغ المنى نفرا
تجثو أمام مقامه زمراً
وتطوف حول مقيله زمرا
فكأنما حان النشور به
للخلق حيث حطامه حشرا
قد والذي أغنى العفاة به
أضحى المديح اليه مغتفرا
ورد العلوم فخاض لجتها
وسواه دون وروده صدرا
تستوقف الأفلاك عزمته
وتطيعه الأقدار ان أمرا
قد قدمته على الورى همم
تركت سوابق حاسديه ورا
كم رافع ليناله بصرا
أقذاه نور ذكاه فانكسرا
يا من تمدّ بذكره سيري
وعليه برد نشائدي قصرا
أمسيت أعظم مالك لقلا
وغدوت لا بطراً ولا أشرا
أطلقت في تلك المفاخر من
غرر الفضائل أنجماً زهرا
طلت السماك علا ولا عجب
إن عنك سلم فكرتي قصرا
شخص الأنام لذاته فرأوا
ملكاً تمثل بينهم بشرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أغا رضا الأصفهانيإيران☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث323