تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 11 أبريل 2013 08:23:36 م بواسطة حمد الحجريالخميس، 11 أبريل 2013 08:29:02 م
0 842
هذي مغانٍ حوت دعداً وذابلَدُ
هذي مغانٍ حوت دعداً وذابلَدُ
كانت تحلّيه أيّام الصبا دعدُ
فقف وسلم وسائل وابكها كمدا
إن كان يبكى مآقي طرفك الكمد
واقلب مجنّك فيها غير مكترث
خلّا يلومك أحيانا وينتقد
لا لوم في فعل مجنون تأوّبَهُ
قلب المجنّ بدور ما بها أحد
أمست خلاء وأمسى أهلها احتملوا
أخنى عليها الذي أخنى به لبدُ
سقيا لها من ديار بعدما جلبَت
سحبٌ بلاها ونكبٌ طرقها قدد
بل لم تلح من بقايا هنّ باقيَةٌ
إلّا الأثافي وإلّا النؤى والوتدُ
إن يبل كرّ الجديدين الديار ففي
طيّ الجوانح منها أرسم جددُ
حسبي من الوجد وجداني محاضرها
قفراً من اللاء أبغيها ولا أجد
بيضا أوانس لا يبقى معي جلدٌ
عنها وإن رمت أن يبقى معي الجلدُ
من كلّ غيداء ملء الدرع ما برزت
إلّا وزايل نفس المجتلى النكد
ما أعذب الوجد قدما أن تقرّ به
عينٌ وما أكذب الوعد الذي تعدُ
أيّام لم يعد دعدا لامرىء أودٌ
عنّى ولم يعد عنها همّتي أود
ألهو بها بين جارات تنازعُها
سرذا وللهو من جاراتها مددُ
كم دار منى بنجواها ومنظرها
بين اللسان وبين المقلة الحسدُ
تلك التي حبّ أخرى قبلها فندٌ
عندي وحبّى لأخرى بعدها فند
أبرح بوجد إليها حمّ ما برحَت
من برحه تتشكّى خلفَها الكبد
لولا نوى آل دعدٍ ما بكيت ولا
أودى بي الهمّ بعد الهمّ والسهدُ
لكن نأتني بأرضٌ لا يبلغها
من عدة القرب إلا عيهم أجد
سرح اليدين سبنداةُ مذكرةٌ
مفتولة عن بواني زورها العضدُ
من أينقٌ من جيلٌ سرُّ والدها
عتق ووارث سر العتق ما يلد
هامت على وجهها في الروض مهملةً
شهرين حتى علاها تامك قرد
لا تقبل النقص من سير إذا عنقت
في السير أو طفقت في سيرها تخدُ
لو قارَنت أمس واليوم الدؤوب معاً
لم يمنعاها دؤبا يقتضيه غد
قوداءُ إن شقّ بالقود الوجى عجمت
منها الجلاميد رجل صلبة ويدَ
في كلّ بيداء لو تبغى القطاة بها
رشدا إلى بيض وكر عزّها الرشدُ
كأنّما تحت رحلى حين أزجرها
نهدٌ مشبّ أقب الكشح منفرد
ملّ الثوى من كناس بات يحصُرُهُ
فيه من الغيم قطر شابه بردُ
حتّى إذا ذرّ قرن الشمس فزّعهُ
غضفُ لديهنّ طرد الوحش مطّرد
فانصاع وانصعن يبغين اللحاق ولا
يجهدنَ في الشأو إلّا هبّ يجتهد
ثمّ انثنى بعد ما كادت شرامتهُ
تعيا وبالغ حتّى بلّه النجد
واعتام هاد يليه طعنةً بكُلىً
سلكى وولّى ولا عقل ولا قود
فهابه الغُضفُ لمّا شكّه حذراً
من قبل آخر منقوص به العددُ
بتلك أدنى نوى دعدٍ إذا يعدَت
منّى وحسبي نجاحاً أن دنَت دعدُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأحول الحسنيموريتانيا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث842