تاريخ الاضافة
الخميس، 11 أبريل 2013 08:36:42 م بواسطة حمد الحجري
1 1329
طيف الخريدة زرت طارق مقصر
طيف الخريدة زرت طارق مقصر
فارجع وراءك وامض أيّ مقصّر
هل تعترى بك أن قدمت مسرة
قلبي وطيف محمد لا يعترى
حبّ إذا طرق الحبيب افاده
أشهى محادثة وأحسن منظر
خير الالى حملوا الرسالة ان هم
عدوا وأجدرهم بعد الخنصر
فهو المقدم والموخّرُ غيرهُ
شتان بين مقدّم وموخّر
أنّى أقدم قبل مدح محمد
ذكر الخرائد والربوع الدثّر
مدح يقصر دون مبلغ كنهه
وصف البليغ ونهيةُ المتفكر
لو قام يرقمه الورى ومدادُه
بحر تمد عليه سبعة ابحر
ثم استعد له العصور مهارقاً
أقلامُها شجر البرى لم يحصر
ان الاعم نذارة وبشارة
ما كان أول منذر ومبشر
لكن تقدم خلق جوهر نوره
للّه جوهرُ نوره من جوهر
ور توارثه جدودٌ شأنها
شنأ الخيانة واجتنابُ المنكر
أوصى الخليل به وأوصى قبله
نوح ليحرم منه غير مطهر
لم تعر وارثه شوائب عنصر
بل شرط وارثه صفاء العنصر
ما زال ينقل في ضمان كريمة
زهرا ومؤتمن كريم أزهر
حتى انتهى لاب وأم جاوزاً
فوزا بمولده مناط المشترى
إذ لاح بين عمومة وخؤولة
كانا هما فرسى رهان المفخر
يا طيب مولده الذي ظهرت له
ءايٌ بواهر في منير مقمر
كادت تخر من السماء نجومُها
فوق الأباطح والصفا والمشعر
تلك العلامة والعلامة أن ترى
بصرى بمكة مقلةُ المتبصّر
والغيضُ غادر نهر ساوة عبرةً
من بعد ما عهدوه صعب المعبر
ضاقت عليه صدور ساوة وانثنى
بالغيظ واردها كئيب المصدر
أغرت خديجة بالأمين تجارةٌ
راجت لدى يمن حميد المتجر
وغمامةٌ وقت الهجير تظله
ان كاد يحرق وجه كل مهجر
بحر يفيض ولا يغيض سماحة
جود يجود بلا وجود مكدر
سمحٌ تُبَيّنُ يمنياه غرائبا
من يمن أيمنه ويُمن الأيسر
كف تكُف اخا العناد وراحةٌ
مرتاحةٌ لغنى العديم المقتر
ما قاد عسكرهُ ميمّم أمة
الا وجبريلٌ أمام العسكر
نوءٌ إذا دهم العدوّ تهللت
من طعنه ديَمُ النجيع الأحمر
طورا يبيح حمى اليهود وتارة
يرعى مراتع يزدَجيردَ وقيصر
أعطى النضير من الخراب نصيبها
صابا ودار على دوائر خيبر
والموت مؤتة يوم يصدر من يدي
زيد بن حارثة الأمير وجعفر
تأبى القناعة أن يريد من الثرى
شيئا سوى قلص نجائب ضمّر
وسوابق مجنوبة وخوافق
منصوبة وصوارم وسنوّر
من كل شيظمَةٍ وأجرد شيظمٍ
يعدو بأروع في الحروب مظفر
سائل أبا جهل غداة وروده
بدراً يبادره بألف حزور
هل ساءه رَهَبُ القواضب في الوغى
أم سره رغَبُ الغنى والمزمَر
أودى وباد ثلاثة بثلاثة
اكفائها فغفنفرٌ بغضنفر
يوما به تجد البغاة كأنها
جزرٌ تقاسمها سهام الميسر
كم ساعد ضمّ الوثاقُ وهامة
فلّ الصوارم تحت رابي العثير
ما زال ينجو منجدا ومغوّراً
بالخيل نحو منجدّ ومغوّر
حتى تقبلت القبائل دينه
ما بين ذي طوع وءاخر مجبر
يا خير من قرع المؤملّ بابه
ونجت تبادره أمون المعسر
هاك المديح مرونقاً ومحبّرا
والمدح خير مرونق ومحبّر
جاءتك من حلل القريض نفيسةٌ
مقصود بائعها قبول المشترى
هي الميسر من ثناك وربما
نيل المراد بقلة المتيسر
حسب القلادة والسوار احاطة
محفوفة بمقلّد ومسوّر
أجرو وءامل أن أثاب وكيف لا
أرجو الثواب وبالثواب أنا حرى
اني سميك فاحبني بشفاعة
يوم القيامة واسقني م الكوثر
يا رب نسألك العناية والهدا
ية والوقايةمن هموم المحشر
من ذا سيرحم جارما مستغفرا
ان كنت مانع جارم مستغفر
ثم الصلاة على النبي وءاله
أذكى وأطيب من أريج العنبر
ما دام تبدأ ثم تختُم باسمه
يمنى ويحسُنُ خطه بالمزبَرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأحول الحسنيموريتانيا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1329