تاريخ الاضافة
الخميس، 11 أبريل 2013 10:07:31 م بواسطة هلال العتيبي
0 458
نظرة الطرف اللعوبة
لاحـقـيـنـي بـالـنـظـر يـانـظــرة الــطــرف الـلـعـوبـة
عـيـدي النـظـرة عـلـى ماقـالـوا الـنـظـرة سـلامــا
مـزنـةٍ ذعـــذع بـهــا الـغـربـي وجابـتـهـا هـبـوبـه
حولهـا شوقـي يحـوم ولجلهـا شوفـي تسـامـا
اقـبـلـت مـثــل الـربـيـع انـــوار وازهـــار وعــذوبــة
عطـرهـا واحسـاسـهـا وانفـاسـهـا ورد وخـزامــى
كـنّــهــا بـســتــان وردٍ مـــاحـــدٍ يـــعـــرف دروبــــــه
غـيـر قـطـرات المـطـر لاحـوّلـت فـوقـه تـهـامـى
اشهـد انـي تبـت مـن طـرد الغـرام وقلـت توبـة
ليـن شـفـت الـلـي جبيـنـه نـاهـبٍ بــدر التمـامـا
ادعـجٍ كـن العطـر يصنـع مـن انفـاسـه لثـوبـه
يستبـيـح قـلـوب خـلـق الله ولايخـشـى المـلامـا
ان تبسّم ماتشوف الاّ الشفق لحظـة غروبـه
وان تـكـلـم ودّي اغـــرق فـــي ينـابـيـع الـكـلامـا
النـسـيـم الــيــا تــعــداه اســتــدار وعــــاد صــوبــه
يحضنه ب احساس ويضمّه بلهفة واهتماما
الله يـبـيـحــه عــلـــى تـعـذيـبــي ويــغــفــر ذنـــوبـــه
كثـر ماتصـدر عـن حيـاضـه معاليـقـي حيـامـا
ان تغلّـى ينخلـق فــي خـاطـري ملـيـون حـوبـة
وان تخّلى راحت ضلوعي مـن الفرقـا حطامـا
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هلال العتيبيهلال العتيبيالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. عامِّي458
لاتوجد تعليقات