تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 16 أبريل 2013 09:36:46 م بواسطة حمد الحجري
0 316
ما لِلمَليحَة لا تُبيحُ رُقادي
ما لِلمَليحَة لا تُبيحُ رُقادي
وَيَسُرّها أَرقي وَطولُ سُهادي
بُخلاً وَضَنّا أَن يَزورَ خَيالُها
وَيُلمَّ بي فَيَبُلَّ غُلةَ صادي
أَبَخيلَةً بالطيف مَن لمُتَيَّم
قَد كانَ طالِب خلّةٍ وَوداد
والآنَ يَعثِر في عُقود دُموعِهِ
قَولي لعاً أَطمعهُ في الإِسعاد
فَإِذا أَبل فَواصِلي أَو صارِمي
غَلَبَ الغَرامُ فَما تُريدُ مُرادي
يا ضَرَّةَ البَدرِ المُنير وَحَسرَةَ
الغُصنِ النَضير وَفِتنَةَ الزُهاد
ما كانَ ضَرَّكَ يَوم زُمَّ ركابُنا
وَالعيس مُصغية لِصَوت الحادي
أَن لَو نَظَرتِ إِلى قَتيلك نَظرَةً
فَتَكون في جَوب المَهاوي زادي
يا عاذِلي لا تُفشِ مِن سِرِّ الهَوى
سِرَّ امرىء ذي خِبرَة نقّاد
أَهوى المُمنَع وَصلها وَيَصُدَها
مَهما تُريدُ جَدى عَدى وَعَواد
غَرّاء يَحميها الجَمالُ وَتارَةً
تُحمى بِأَطراف القَنا المَيّاد
تَنبو عَلى خُضرِ الزَمان خَلائِقي
وَتَصَدُّ عَنهُم مُهجَتي وَتُعادي
وَأعفُّ أَحياناً وَأصرفُ هِمَّتي
لِمَديح مالِك خِلَّتي وَوِدادي
الفاضِل الصَدر المُقَرَب أَحمَدٍ
أَعني أَبا الأَضيافِ وَالقُصّادِ
سِرُّ الكِتابَةِ وَهوَ كاتِبُ سِرِّها
أَبدَتهُ يَنقَعُ غُلَّةَ الأَكبادِ
مِن بَعدِ ما كادَت رُسومُ طُروسِها
تَمحى كأن سَقيَت بِصَوب عهادِ
فَأَتى يُجَدِدُ فَخرَها وَيُمُدُّها
بِبَدائِعٍ كالحلي في الأَجيادِ
أَشهى عَلى الأَسماعِ مِن نَيل المُنى
وَأَلَذَّ مِن صِلَةٍ بِلا ميعادِ
آياتُ إِحسانٍ جَعَلتُ فُصولها
تُتلى عَلى الأَحقابِ وَالآبادِ
فَضلٌ مِن المَوى عَلَيكَ أَفاضَهُ
فاشكُرهُ فَهوَ مُكَرِّرُ الإِمدادِ
وَاِذكُر أَخاكَ رَهينَ شُكرِكَ إِنَّهُ
مِن رَيبِ هَذا الدَهرُ بِالمرَصادِ
واخَجلتاهُ وَأَنتَ أَنتَ وَراحَتي
مِمّا تُؤَمِّلُ في مَنيع قَيادِ
لا عاجِزٌ فَأَقولُ مَعذِرَةٌ لَهُ
أَوَلَستَ مَوضِعَ زُلفَةٍ وَأَيادِ
وَإِليكها غَرّاءَ حُسنُ حَديثِها
يَستَوقِفُ الأَسماعَ في الإِنشادِ
جاءَت عَلى اِستِحيا تُهَني مَجدُكُم
بالعيدِ دُمتَ الدَهرَ لِلأَعيادِ
يَرنو لَها شَزراً حَسودي فيكُمُ
لا زلتَ في عَلياكَ ذا حُسّادِ
وَبَقيتَ للعليا تُجَدِدُ رَسمَها
وَتُصانُ للإِسعاف وَالإِسعادِ
ما لاحَ فَجرٌ بَعدَ لَيلٍ دامِسٍ
وَتَغَنَّت الوَرقا عَلى الأَعوادِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الباجي المسعوديتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث316