تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 16 أبريل 2013 09:37:03 م بواسطة حمد الحجري
0 310
ماذا عَلى البَدرِ المُحَجَّبِ لَو سَفَر
ماذا عَلى البَدرِ المُحَجَّبِ لَو سَفَر
إِنَّ المُعَذِب في هَواهُ عَلى سَفَر
مِثلُ الخلال أَو الخَيال فَأولَهُ
حَتّى خَيالك لِلتَّجانُس في الصُوَرِ
يا فاضِحَ الغُصنِ النَضير بِقَدِّهِ
وَالشَمس إِن حَسَرَ القِناع وَإِن سَفَر
مِن أَينَ لِلأَغصانِ قامَتُكَ الَّتي
تؤتي مَتى شِئتَ الثِمارَ أَو الزَهَر
ذِكرى لِمَعهَد أُنسنا وَوِصالَنا
وَالدَهرُ مِن إِسعافه غَمض البَصر
في رَوضَةٍ صاغَ الرَبيعُ حُليَّها
لمّا بها دُرُّ السَحائِب قَد نُثر
وَالقُضبُ راكِعَةٌ وَتَسجُد عِندَما
تَبدو لَها تِلكَ المَحاسِنُ وَالغُرَرُ
وَالراحُ يَسبَحُ في الكؤوس حُبابُها
ذَوبٌ مِنَ الياقوتِ طُوِّقَ بِالدُرَر
مِن عَهد لُقمانَ الحَكيم تَعَتَّقَت
وَرَوَت عَلَيهِ ما تَخَلدَ وَاِشتَهَر
مِمّا تَخَيَّرَها المَجوسُ بدنَها
فَهيَ اللَهيبُ وَما الحبابُ سِوى الشَرَر
يَرضى عَن الأَقدارِ شارِبُها الَّذي
يُفني المَجالِس في مُعاتَبَةِ القَدَر
وَالعودُ يَنفُثُ ما أَقَل جَنانَهُ
مِن نَغمَةٍ الوَرقاء أَيام الشَجَرِ
فَيُجيبُهُ رجع الرباب مُؤيِداً
لشَكاته وَالطارُ يَشهَدُ بِالخَبَر
مِن كَفِّ شادٍ شادَ مربَعَ أُنسَنا
مَهما تَغَنّى أَو تَهازَجَ في السَمَر
يُصبي الحَليمَ بِضَربِهِ وَبِطَرفِهِ
وَعذارُهُ سَلَبَ النُفوسَ وَما اِعتذَر
فَسَقى دِيارَكَ تونسٌ مِن ديمَةٍ
تَهمي بِماء الأَمنِ لا ماءِ المَطَر
دارُ المَسَرَّةِ لا خَلَت مِن أُسرَةٍ
تُهدي المَحاسِنَ في الأَصائِلِ وَالبُكَر
وَسَقى بِها عَهدَ المُبَرَّزِ اَحمَدٍ
ابنِ الهُمامِ أَبي الضيافِ المُشتَهِر
العالِمُ الثَقَةُ الوَزير المُرتَضى
العُمدَةُ الصَدرث الزكيّ الشَهمُ الأَغَر
إِنسانُ مُقلَتِها وَدُرَّةُ عِقدِها
وَهوَ الَّذي رَفَعَ اللِواءَ عَلى قَدَر
فَخرُ اليَراعِ وَصَدرُ حِلَّةِ أَهلِهِ
مِن كُلِّ مَن نظَمَ القَريضَ ومن نثَر
باهى بِهِ الخَطيَّ بَل أَغنى بِهِ
وَكَفى عَنِ الصَمصامِ وَالسَيفِ الذَكَر
يَرمي بِهِ الغَرَض البَعيد فَيُصمِهِ
وَيَقودُ مَن خَلَعَ العَنانَ وَمَن نَفَر
بِلَطائِفٍ سارَت مَسيرَ الشَمسِ في
أَهلِ البَداوَةِ وَالمَعاقِل وَالحَضَر
وَبَدائِع بَهَرَت فَأَعشى نورُها
عَينَ الحَسود فَلاتَ عَينٌ أَو أَثَر
قُل لِلمُحَدِث عَن مَكارِم أَحمَدٍ
حَدِّث عَن البَحر الخِضَمِّ وَلا حَذَر
أَخَطيبَ هَذا الصقع وابنَ خَطيبِهِ
وَلَكَ الأَمانُ مِنَ الزَمان إِذا اِكفَهَر
وَعمادَهُ وابنَ العَميد وَفَخرَهُ
والفاضِلُ الأُستاذَ وَالمَولى الأبَر
خُذها وَلا مِن فَريدَة دَهرِها
تَسبي النهىَ لَكِن بِسِحرٍ مُستَمر
مِمّا تَخَيَّرها الوَدودُ فَصاغَها
عقداً تُنظَّم بِالجَواهِر وَالدرَر
تَهني بصحتكَ الَّتي هي عيدُها
وَالعيد الأَكبَرِ وَالقُدومِ مِنَ السَفَر
تأميلها تَقبيلُ راحَتكَ الَّتي
هيَ عُمدَتي في كُلِّ وَردٍ أَو صَدَر
فاِخلد لَنا في نِعمَةٍ تَزدادُ ما
أَثنى الحَبيبُ عَلى المحب وَما شَكَر
وَمَتى شَدا في دَوحِهِ القُمري وَما
هَبَّ النَسيمُ عَلى الرِياضِ مَعَ السَحَر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الباجي المسعوديتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث310