تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 16 أبريل 2013 09:39:08 م بواسطة حمد الحجري
0 315
يَسقيكَ مِن مُزنِ الحَيا القَطّار
يَسقيكَ مِن مُزنِ الحَيا القَطّار
يا تونِسٌ يا جَنَّةَ الأَقطارِ
يا كَعبَةَ الأَفراحِ يا رَوضَ الرضى
يا زَهرَةَ الدُنيا وَطيبَ الدارِ
أَكرِم بِها مِن مَنزِلٍ وَمَحَلَّةٍ
فيهِ تَجَمَّعُ جُملَةُ الأَوطارِ
وَتَحل مِن أَرضٍ إِذا ما زُرتَها
تَحظى بِما في السِرِّ وَالإِظهارِ
وَإِذا أَرَدتَ المَكرُماتِ وَأَهلَها
فاِقصُد مَقامَ مُبَلِّغِ الأَوطارِ
السَيِّدِ الأَسمى المُقَرّبِ مُصطَفى
كَنزِ السَلاطينِ وَخازِ ندّارِ
صَدر الوِزارَةِ كَهفُها وَعَميدُها
طَودُ الوَقارِ وَفَجرُ الاستِبشارِ
ذو الرأيِ وَالنَظَرِ الأَسَدِّ وَهِمَّةٍ
وَمَحاسِنٍ تَعلو عَلى الأَقمارِ
كالسَيفِ يَحسُنُ مَنظَراً أَو مَخبَراً
مِن صَقلِهِ أَو حَدِّهِ البتّارِ
وَتَراهُ مِثلَ الرَوضِ باكَرَهُ الحَيا
فَغَدا يَنِمّ بِنَفحَةِ الأَزهارِ
قُل لِلمُحاوِلِ شأوَهُ أَقصِر فَما
تَسطيعُ شأوَ غَضَنفَرٍ هَصّارِ
وَلِمَن يُرَنِّمُ شِعرَهُ بِمَديحهِ
وَيَرومُ حَصرَ عُلاهُ بالأَشعارِ
أَنتَ المُحاوِلُ حَصرَ قُطرِ البَحرِ أَو
عَدَّ النُجومِ لَدى الظَلامِ الساري
يا سَيِّداً فَرِحَ الزَمانُ بلُبسهِ
للحُلَةِ المَيمونَة المِعطارِ
وَحَلَلتَ مِن خَلَدِ المُشيرِ بِمَنزِلٍ
سامي المَكانَةِ شامِخِ المِقدارِ
ظِلّ الإِلَهِ وَعُمدَةُ الدارَينِ مَن
تُغني عَطاياهُ عَنِ الأَمطارِ
السَيِّدُ الباش المُعَظَّمُ أَحمَدٌ
تاجُ الخِلافَة خالِدُ الآثارِ
حاي حِمى الإِسلام مُنجِدُ أَهله
مَن مَجدُهُ باقٍ عَلى الأَعصار
قَد فاتَني سرّ الشُهود بِمَوعد
وَافاكَ بِالبُشرى عَلى مِقدار
فَأنَبتُ مِن فَرَحي وَشَوقي غادَةً
نُبدي لَكَ المَشهودَ مِن أَعذاري
مِن خاطِرٍ مُضنىً وَحُقّ لِمَن نأى
عَنكُم يُصابُ بِظُلمَة الأَفكارِ
إِذ أَنتَ شَمسي في الزَمان وَعُمدَتي
وَمَحَل آمالي وَقُطبُ مَداري
فاللَه يَحفَظُ عِزَّكُم وَيُمدكُم
بالسَعدِ في الإِيراد وَالإِصدار
وَيُديمُ مَجدَكُم وَيُعلي قَدرَكُم
وَيُطيلُ أَنسَكَ في أَجَلَّ قَرّار
بِمُحَمَّدٍ وَبآله وَبصَحبِهِ
وَبأهلِ هِجرَتِهِ مَعَ الأَنصار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الباجي المسعوديتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث315