تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 16 أبريل 2013 09:40:34 م بواسطة حمد الحجري
0 308
بِيُمنكَ تُمِّمَ القَصرُ السَعيدُ
بِيُمنكَ تُمِّمَ القَصرُ السَعيدُ
وَجاءَ كَما تَشاءُ وَما تُريدُ
يَتيهُ عَلى القُصور بِحُسنِ فالٍ
يَكونُ تَمامَهُ مُلكٌ مَديدُ
يُسَرّ لَهُ المؤَازِرُ وَالموالي
وَيُبهَرُ عِندَ رُؤيَته الحَسود
كَساهُ جَلالُكَ المَعورفُ بَدراً
فَأشرَقَ مَنزِلٌ واِخضَرّ عودُ
وَكانَ السَرو يَنُفُهُ فَلَمّا
رأى عَلياكَ حُقّ لَهُ السجودُ
وَأَصبَحَ وَالسُرورُ لَهُ سوّارٌ
وَما الدّرّ النَظيم وَما العُقودُ
وَما لِلرَونَق المَلَكي شَبهٌ
فَتُشبِهُهُ المَوالي وَالعَبيدُ
أَبا لِزهراء أُم بالشهب هَذا
يُقاسُ فَحُسنُهُ حُسنٌ فَريدُ
فَساحَةُ ساحَةٍ وَرياضُ أُنسٍ
وَقَصرٌ باهِرٌ فيها مَشيدُ
تَبارَت فيهِ أَفكارٌ فَجاءَت
بِهِ في حُسنِهِ مَثَلٌ شَرودُ
وَذا تأسيسُ والدكَ المُعَلّى
وَأَنتَ بحجره شبلٌ وَليدُ
يَقولُ إِذا رآكَ هُناكَ هَذا
يَسودُ وَفي مَحاسِنِهِ يَزيدُ
وَما تُخطي الفِراسَةُ حينَ جاءَت
مِنَ المَهدي إِن سادَ الرشيدُ
وَشادَ الصادِقُ المَلِكُ المُفَدّى
مَعاليَ لا تَزالُ وَلا تَبيدُ
فَدامَ لَهُ الهَناءُ بِها وَدامَت
سَعادَتُهُ وَدانَ لَهُ العَبيدُ
وَزادَ اللَهُ دَولَتَهُ جَلالا
يُلازِمُهُ وَتَخدمُهُ السُعودُ
وَقَد وافاكَ شَوّال يُهَنّي
بِأَنَّ طُلوعَ بَدرِكَ فيهِ عيدُ
فَطِب عَيشاً واِسلَم وَأبشِر
بَعيدٍ في تَهانيكُم يَعودُ
يَقولُ عَلى مَدى الدوَران اِسعَد
وَأرّخ تُمِّمَ القَصرُ السَعيدُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الباجي المسعوديتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث308