تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 16 أبريل 2013 09:40:49 م بواسطة حمد الحجري
0 318
بِالسَعدِ قَد رَكِب الأَمير
بِالسَعدِ قَد رَكِب الأَمير
الصادِقُ الباشا المُشير
في آله وَوَزيره
المُصطَفى الصَدر الكَبير
وَمُباشِر الأَمر الَّذي
هوَ اسمُهُ للدين خَير
وَرِجال دَولَته وَمَن
سَمّى وَأَكرَمَ بالحُضور
كَرُّوسَةُ البابور ما
يَدعونَها إِشمان دَفير
يَبغي زَيارَة مُحرز
ذي الجاه وَالقَدر الشَهير
في يَوم حَفلٍ ما لَهُ
فيما مَضى قَط نَظير
وَالناسُ قَد حُشِرَت ضُحى
وَالطَرفُ قَد وَلّى حَسير
فَرأيتُ أَمراً هائِلاً
لَمّا اِستَمَرّت في المَسير
وَحَسِبتُ أَنّي هائِمٌ
وَتَشابَهَت عِندي الأُمور
الأَرضُ قابَلَت السَما
بِمَجَرَّةٍ فيها بُدور
أَم ذا البِساطُ وَذا سُلَي
مانُ الرَخاءُ بِهِ تَسير
أَم منحَةٌ ما نالَها
رَبّ الخَوَرنَق وَالسَدير
كَلّا وَلا إِسكَندَرٌ
في مُلكِهِ العالي الكَبير
لَو أَنَّ كِسرى شامَها
أَضحى لمرآها كَسير
أَو قَيصَرٌ مَرّت بِهِ
قالَ اِشهَدي أَنّي قَصير
أُعجُوبَةٌ مَكتومَةٌ
كالسِرِّ في طَيّ القُصور
حُبيَت بِها الخَضراءُ في
أَيّامٍ صادِقَها المُشير
مَن شادَ عَلياها وَمَن
أَجرى بِها العَذبَ النَمير
وَالعَدلُ أَحكَمَ وَصفَهُ
بِعُلى الوَزارَة وَالوَزير
فالكُل في أَمن وَفي
أَمَلٍ تَمَكَّنَ في الصُدور
اللَهُ يُحسِنُ عَونَهُ
مَهما بَدا خَطبٌ عَسير
وَيضزيدُهُ عزّا إِلى
عِزِّ عَلى مَرّش الدُهور
حَتّى نَرى في ظِلِّهِ
ما لَيسَ يَخطُرُ مِن أُمور
مِن هَذِهِ وَنَظيرَها
كالدّر قُلِّدَ في النُحور
تاريخُها أَكرَم بهِ
بالسَعدِ قَد رَكِبَ الأَمير
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الباجي المسعوديتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث318