تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 16 أبريل 2013 09:41:16 م بواسطة حمد الحجري
0 309
هَذا مُقامٌ عَظيمُ القَدر فاسعَ وَطُف
هَذا مُقامٌ عَظيمُ القَدر فاسعَ وَطُف
وَلُذ بِأَبوابه واِسأَل هُناكَ وَقِف
هَذا مَقامُ المُربي وَالإِمامُ وَمن
قَد حازَ بالعلم وَالتَعليم كُلّ شرَفٌ
هَذا مَقامُ ابن ثاني اثنَين ثالثُهُم
في يَوم غار حِرا مَن قَد قَضى وَلطف
أُستاذُ تونِسَ وَالحِصنُ الحَصينُ بِها
وَمن تصَرّفُهُ في الحالَتَين عُرف
وَالسرّ في ذاكَ مِن سَدِّ الكوى لسوى
صَديقه فَعَلى ما كانَ مُنذُ أُلِف
فَلُذ بأعتابه وَاِشدُد يَدَيكَ بِهِ
وَناجه فَهوَ حيّ آخِذٌ بِطَرف
مِن جَدِّهُ بِرَسول اللَه مُتَّصِلٌ
لِلَّهِ مَجدٌ عَلى مَرِّ الزَمان يَرِف
وَاِجعلَهُ عُمدَتكَ الوُثقى وَسلهُ تَنَل
وَاِطلُبه تَحظَ كَما قَد شاعَ ذا وَأُلِف
كالسَيِّد الصادِق الباشا المُشير وَمَن
بِالعَدلِ وَالفَضل وَالذكر الجَميل وَصِف
سَليلِ آل حُسَينٍ وَهوَ واسطةٌ
لعقد در أَتى مِنهُم بِغَير صَدَف
قَد شادَ ما قَد تَرى مِن بَهجَةٍ وَأَتى
مِن بابه الحُسنُ وَالإِحسانُ حينَ رُصِف
وَأَثبَتَ الرأيةَ العُليا بقنَّته
تَختالُ في شَرَفٍ تَسمو بِهِ وَهيف
فاِجعَلهُ في حَرزِهِ يا رَبّ واِهد لَهُ
مِن سِرِّهِ ما يَشا مِن أَنعُمٍ وَلطف
وَاسعد بِهِ اللَهُ هَذا القُطرَ قاطِبَةً
يا خَيرَ مَولىً عَلى ذُلّ العَبيد عَطف
وَذي كَرامتهُ لاحَت بَشائِرُها
وَجاءَ تاريخُها أَكرَم مُحرزَ بن خلف
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الباجي المسعوديتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث309