تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 16 أبريل 2013 09:43:40 م بواسطة حمد الحجري
0 351
بُشرايَ ها قَد نِلتُ ما يُرضيني
بُشرايَ ها قَد نِلتُ ما يُرضيني
وَبَلَغتُ ما أَرجو وَقَرّت عَيني
وَرَفَلتُ في ثَوبِ الهَناءِ مُؤَمِلاً
مِمّا أُوَمِّلُ وَالسرورُ قَريني
وَالدَهرُ أَنجَزَ مَطلَباً أَلوى بِهِ
دَهراً وَقَضى لي جَميعَ ديوني
بِقُدومِ فَخرِ المُلكِ إِنسانِ الدّنى
حَلي الزَمانِ الصَدرِ خَيرِ الدينِ
وافى كَما وَرَدَ الرَبيعُ مُظَفَّرا
يَختالُ في بشرٍ وَضَوءِ جَبين
فاِختارَهُ المَولى المُشيرُ لرُتبَةٍ
كانَت تَتوقُ إِلَيهِ مُنذُ سنين
وَأَراهُ مِن تَشريفِهِ ما قَد بَدا
لِلنَّاظِرينَ وَزادَ في التَمكينِ
فالصهرُ لِلمَولى الوَزيرِ كَفيلِهِ
وَمَحَلُّ غِبطَةِ وِدِّهِ المَخزونِ
وَأَمينُ مَجلسِهِ وَغَرسُ نَباتِهِ
وَيَمينُهُ وَحُسامُهُ المَسنون
سَهمٌ تَفَوَّقَ مِن كَنانَةٍ مَجدِهِ
وَفَريدَةٌ مِن سِلكِهِ المَكنون
سَيفُ الجِدالِ مِعَ الجلادِ وَقَلَّما
جُمِعا مَعاً وَالضبّ دونَ النونِ
مَرآهُ يُعرِبُ عَن كَريمِ نجارِهِ
فاِنظُر لَهُ تَستَغنِ عَن تَبيينِ
يا ذُخريَ الأسنى وَمالِكَ مُهجَتي
وَمُقَلِّدي الفَضلَ الَّذي يُرضيني
دُم لِلتَّهاني وَالبَشائِرِ مالِكاً
رق الأَماني في قَرارِ مَكينِ
في رِفعَةٍ مَقرونَةٍ بِسَعادَة
مَع حُسنِ عُقبى الخَتمِ بِالتأَمينِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الباجي المسعوديتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث351