تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 16 أبريل 2013 09:44:52 م بواسطة حمد الحجري
0 353
المَجدُ عوفي إِذ عوفيتَ وَالكَرَمُ
المَجدُ عوفي إِذ عوفيتَ وَالكَرَمُ
وَالمَجدُ وَالدستُ وَالتَوقيعُ وَالقَلَمُ
وَسِرُّ كُل بِما أُوتيتَ مِن فَرَجٍ
وَزالَ عَنكَ إِلى أَعدائِكَ الأَلَمُ
صَحَّت بِصِحَّتِكَ الأَحوالُ وَاِبتَهَجَت
بِكَ الوِزارَةُ وَاِهتَزَّت لَكَ الهِمَمُ
وَعادَها عيدُ أُنسٍ مِنكَ وَاِتَّصَلَت
بِها المَكارِمُ وَاِنهَلَّت بِها الديمُ
وَراجَعَ الشَمسَ نورٌ كانَ فارَقَها
لَمّا أَطافَت بِكَ الأَلطافُ وَالنِعَمُ
وَعادَ لِلبَدرِ نورٌ حَفّ هالَتَهُ
كَأَنَّما فَقدُهُ في جِسمِهِ سَقَمُ
وَلاحَ بَرقُكَ لي مِن عارضَي عَلَمٍ
وَأَنتَ وَاللَه ذاكَ المُفرَدُ العَلَمُ
ما يَنزِلُ الوَبلُ إِلّا عِندَ مَنطقه
ما يَسقُطُ الغَيثُ إِلّا حينَ يَبتَسِمُ
يُسمى بِخَيرٍ لدينٍ أَو لِمَملَكَةٍ
أَبداهُ مالِكُها فاِنجابَتِ الظلمُ
ذاكَ المُشيرُ الَّذي لا نِدَّ يُشبِهُهُ
وَكَيفَ يَشتَبِهُ المَخدومُ وَالخَدَمُ
تَفنَّنَ الكُلّ في تَفضيلِ غُرَّتِهِ
وَزيدَ مِن بَعضِهِم في ذَلِكَ النَغَمُ
تَساهَموا كَيفَ شاؤوا في مَحاسِنِهِ
وَشارَكَ العُربَ في فَخرٍ بِهِ العجمُ
وَأخلصَ اللَهُ للإِسلام نُصرَتُهُ
وَلِلمُشيرِ إِذا ما أُخفرَت ذِمَم
لِكَي نَرى كُلّ ما كُنّا نُؤَمِّلُهُ
وَإِن تَقَلَّبَ في آلائِهِ الأُمَمُ
وَما أَخُصّكَ في بُرءٍ بِتَهنِئَةٍ
قَد سُرّ مِنها الوَرى وَالسَهلُ وَالعَلَمُ
إِذا سُعِدتَ فَكُلّ الناسِ قَد سُعِدوا
وَإِن سَلِمتَ فَكُلّ الناسِ قَد سَلِموا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الباجي المسعوديتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث353