تاريخ الاضافة
الأربعاء، 17 أبريل 2013 07:31:32 م بواسطة حمد الحجري
0 351
رَبَّةَ التاجِ وَالجَبينِ المُحَلّى
رَبَّةَ التاجِ وَالجَبينِ المُحَلّى
أَيّ شَرعٍ قِتالَ مِثلي أَحَلّا
بِصُدودٍ عَنِ الحَبيبِ وَهَجرِ
عَبَسَ الصَبرُ عِندَهُ وَتَوَلّى
وَجَمالٍ مُوَشَّحٍ بِجَلال
وَكَمالٍ قَد صانَهُ اللَهُ جَلّ
همتُ لَمّا أَطَلَّ مِنكِ قَضيبٌ
في كَثيبٍ يَختالُ تيهاً وَدَلا
وَجُفونٍ لَو قارَعَت بِحُسامٍ
أَلفَ سَيفٍ لِقَدهِنَّ لأبلى
وَقسّي مِنَ الحَواجِبِ راشَت
لِقِتنالي مِن ذَلِكَ الجَفنِ نَبلا
وَبورِدٍ يَفتَرّ عَن لُؤلُؤٍ رَطبٍ
حَوى سُكراً حَلا لي وَحَل
وَضَمائي لَهُ وَيا طولَ وَجدي
لِمُعين أَولاهُ فَرعُكَ ظِلّا
طَودُ صَبريَ لَمّا
صارَ دَكناً مِن حُسنِها إِذ أَظَلّ
هَل مُعينٌ مُبَلِّغٌ لِسَلامِ
مِن عَذيرٍ أَو في غَرامِكِ ذَلّ
رامَ يَومَ النَوى الوَداعَ فَهالَت
سُحُبُ الدَمعِ دونَ بَدرٍ تَجَلّى
مَوقِفٌ لِلفِراقِ ما نِلتُ مِنهُ
غَيرَ طَيفٍ قَد زارَ وَهنا وَوَلّى
يا عَذولي وَلَستُ أَصغي لِعَذلِ
خَلِّني وَإِلّا
قَد يَئِستُ المَتابَ حينَ تَبَدّت
آيَةُ الشَمسِ في المَغارِبِ تَجَلّى
وَرَماني النَوى إِلى يَومِ طِبِّ
فيهِ ثأري عَن الحَبائِبِ طَلّ
وَيَزيدُ الغَرامُ فيهِ دَهاني
مِنهُ كَربٌ لا يَسبُقُ السَيفُ عَذلا
فَأَنا في الهَوى شَهيدٌ وَحَسبي
رَبَّةُ التاجِ وَالحُسامِ المُحَلّى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الباجي المسعوديتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث351