تاريخ الاضافة
الخميس، 18 أبريل 2013 08:24:05 م بواسطة حمد الحجري
0 228
قد عرفنا المهابة العلويه
قد عرفنا المهابة العلويه
مذ سبرنا المواقف الأحديه
بطل الحرب في مواقف صف
ين مبيد القروم بالمشرفيه
عجز الفكر عن حقيقة ذاك ال
حد فيه وجوهر الماهيه
هو نبراس أحمد في جلال
ما أحيلى جلاله والهويه
همت في قدس ذاته حيث أكبر
ت لديه أواصر الذاتيه
ورأيت الأنواع والجنس فيه
صمد في الأنواع والجنسيه
ويحققته القياس لشكل ال
دين كبرى موضوع كل قضية
فملاك الناسوت منه وهيو
لاه نور الحضائر القدسية
حيث نفسي تهفو ولاء ولو
لاه عدمت الوجود والحيثيه
ولو أني قطعت من حرم الوصل
ففصلي مساوق للمنيه
وكان الصفيح فوقي يزجي
زجل الصور بكرة وعشيه
وكأن الشهاب يشرع رمحا
من شعاع أو صعدة فضيه
أو كأني بأرض لبنان مهزو
ماً غزتني قوارص الغازيه
وهي تكتظ في براغيث جاشت
بحدود الوشائج اللهذميه
ضقت ذرعا حتى انتهيت لحارو
ف مروعا وواجم النفسيه
فتولت حاروف جسمي فاضنت
ه بعقص يصول في مقضبيه
فخراطميه سهام وقد سددن
نحوي فعدت منها رميه
لارشاً لي كيلا أمر بجب شيث
فادلي الذنوب في الزينيه
كيف أرمي في البئر نفسي فاغدوا
واطي الرأس صحتي سلبيه
لم أجد من يجيرني غير قوم
انجبتهم فطاحل النبطيه
هم هداة أئمة علماء
قادة في المعارف الدينيه
كل ندب منهم بافق علاه
تتجلى أنواره القمريه
أنا إن عنّ لي تذكر مبسو
ط بسطت الثناء في العامليه
أو تصورت يا لطيف تعجب
ت لهجر القواعد النحويه
أو تعطرت في أبي الحسن الزاكي
زكت لي اللحوم في الأكل نيه
قد حباني الزيتون وهو ادام
ظنه كالحلاوة السكريه
فتذوقته فكدت من الصاب
اقيء الأحشاء في الصينيه
سيد جاءنا ببد وهيك
فسمعنا رطانة أعجميه
وكما وطرطش لأواعيك
يعدونها من العربيه
ربي رحماك من تراكيب عرب
بالغوا في فجاجةهنديه
ذالهم يقلبونها الزاي في النطق
كأنهم فوارس الفارسيه
ربي رحماك من مصاليت قد شنوا
على اللفظ غارة حربيه
فهجوا منه كل حرف هجاء
ونفوا لفظه عن السنخيه
قلبوا السنخ من حروف الهجاء
فالقاف همز وتاؤهم طائيه
لست أنسى أبا سليمان إذ جا
ء يقود الأعشى إلى الحنفيه
ثم ناداه باحتدام أواماً
لا تطرطش منك الأواعي النقيه
فحسبت السماء ترسل صوت الر
عد فوقي بلهجة وحشيه
جوهر كيف ظل يعرض عني
ربي اغفر ذنوبه العرضيه
مخلفاً وعده بماذنة فيها
ابتهاجي ومعظم الامنيه
إن قاض لم يقض عدلا لأشكوه
إلى أحمد الرضا في القضيه
أنا أرجو أن لا يعد نظامي
عنده كالقصيدة الهزليه
يابن زين والبارع الناقد الف
حل ضلطيع الشعور والشعريه
شعرك الروض في جباع فما
أجمل تلك الخميلة الذهبيه
حي ذاك النضار والميع في
الأزهار تعلوه نفحة ذفريه
وترى الماء في الزهور ككافو
ر جرى من سحابة كوثريه
فهو ينصب من سماء قبي
ثم يذكو في ساحة المرجيه
كمذاب اللجين فوق دراري الا
فق فوق الأشعة العسجديه
فتقبل يائية من محب
منك لا يرتضي سوى يائيه
وسلام على الذي يسجد المجد
د لعلياه والنفوس والزكيه
يوسف الزين فخر لبنان طرا
وزعيم على حمى سوريه
أنا لو عدت في ثناه لساناً
لم أقابل من فضله جزئيه
أنا من عظم ما أراني أكبر
ت جلالا يزينه في البريه
وتحققت أنه المصلح الأكبر
قطب السياسة الدوليه
نفس الدهر فيه قلت فشمس الا
فق عزت علي في النظريه
أغرقتني آلاؤه ويد الأسعا
ف مدت على حياتي الحميه
فحديث العلاء يسند عنه
حيث فيه طهارة العنصريه
لا يليق الثناء إلا لمجد
ضم تلك النقيبة الزينيه
وله المكرمات تنسي البرايا
حاتماً والعدالة الكسرويه
طفح الدست في جلال معالي
ه وفاضت أخلاقه المرضيه
وله عزمة إذا حركته
خلت بحراً أراك في شخصيه
إن سلمان ذا الذخيرة ذاك
الحبر رب المعارف الدينيه
فنظامي يرق فيه مديحاً
فهو نور أو نسمة سحريه
فسلام على دم عربي
حل في قدس ذاته الجوهريه
وعلى أحمد الرضا جهبذ التأ
ريخ حبر التنقيب في اللغويه
فضله سار في السماء وفي الأ
رض وحفت علياه روحانيه
هش سمعي إليه من قبل مرآه
سلام على كريم السجيه
وسلام على محمد الزين
وقاضي المسائل الشرعيه
ذاك شمس العلوم والنابغ ال
مصقع ضاعت بشعره العبقريه
يا علي الزين الذي عدت فذاً
في علوم الاصول والفقهيه
ذكرتني بنت الجبيل وتعقيد
ك تلك الصياغة اللفظيه
عجباً أنت شاعر العرب وابن ال
زين فاتتك نكتة أدبيه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الجامعيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث228