تاريخ الاضافة
الخميس، 18 أبريل 2013 08:57:47 م بواسطة حمد الحجري
0 471
عَقدي بِإِخلاصِ الغَرامِ ضَمائِري
عَقدي بِإِخلاصِ الغَرامِ ضَمائِري
لَم يَبقَ لي بَينَ الوَرى مِن ساتِرِ
إِن لَم يَبُح يا عاذِلي نُطقي بِهِ
شَهِدت عَليّ بِهِ شُهودُ ضَمائِري
داءُ العضالِ وَحالَتي أَودى بِها
جَلَدي فَلَستُ عَلى الحَبيبِ بِصابِرِ
قَطَعتُ مِن وَلَهِ الغَرامِ مَقاوِدي
وَجَعَلتُ فيهِ مَوارِدي وَمَصادِري
فَدَعِ المَلامَ فَما عَلى صَبٍّ إِذا
خَلَعَ العِذار لِأَجلِ وَصلِ الهاجِرِ
لَو أَبصَرَت عَيناكَ ما أَبصَرتُ لَم
تَعتَب عَليَّ وَكُنتَ حَقّاً عاذِري
أَتَلومُ يا أَعمى البَصيرَةِ مُغرَماً
صَبّاً تَرى مِنهُ فِعالَ الحائِرِ
زارَتهُ عَن طولِ الصُدودِ مَليحَةٌ
فَتَكَت بِهِ فَتكَ العَزيزِ القاهِرِ
جَلَّت عَنِ التَشبيهِ في أَوصافِها
وَتَنَزَّهَت في ذاتِها عَن حاصِرِ
كَم أَشرَقَت مِن حُسنِها شَمسُ الضُحى
وَلَكَم أَنارَ بِها هِلالُ الداجِرِ
نَفسي الفِداءُ لِمَن غَدَت تُبدي لَنا
نورَ الجَمالِ وَعَينَ فِعلِ الساحِرِ
وَسَقَت فَساقَت إِذ رَنَت عَيني لَها
حيناً وَباهَت بِالبَهاءِ الباهِرِ
وَلَوَت عَلى عَقلِ الكَئيبِ نِطاقَها
وَتَخَمَّرَت حَيثُ الغَرامُ مُخامِري
قِدماً تَخِذتُ مَحَبَّتي ديناً لَها
وَشَدَدتُ مِن شَغَفي عَلَيها خَناصِري
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الحراقالمغرب☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث471