تاريخ الاضافة
الجمعة، 19 أبريل 2013 07:40:30 م بواسطة حمد الحجري
0 422
الأمر جدّ والخطوب جداد
الأمر جدّ والخطوب جداد
وجنود مهدى الورى أمجاد
نزلوا بجرعاء الحما من حاجر
فبدت لهم من حاجر ازواد
مهج تقعقع في شتات جسومها
فكأنها بنشيدها اعواد
قضب يحرك معبدا اوتارها
يزهى به الانشاء والانشاد
دقت ورتقها الصغار وعادها
بعد الرقاد من الخطوب سهاد
وعيونها معضوصة بعيوبها
والحق أبلج والورى أشهاد
نادى بها ذو الصور يطفى نورها
فرنت له الارواح والأجساد
بين الرقاق البيض والسمر القنا
بحلومها تتراقص العباد
طربا يفوق على الشمول لمامة
لم لا وكيف وفى العيون سعاد
ومحاسن العلياء بين مطارف
خضر بها جمع الجمال جواد
ما بعد طيف خيال ظل خيالها
يوما ولا نوما يراد سهاد
حرب بمحراب الهدى من بأسه
بشتاتها تتزلزل الأطواد
لم لا وأملاك السموات العلا
في جيش مهديّ الورى أجناد
والجن والانس الذين عهدتهم
وسوى الذين وما لهم أعداد
فاخبر بنفسك خل أخبار الورى
والزاد خل ولا يعقك بعاد
واحذر تقول ذي اعتداء جائر
كذب أتى منه له وعناد
أقصى المقالة فيه حق كله
أنقى نقى ما عليه سواد
للحق جاء وللمناكر قاتل
وعلى الفعال من المقال مزاد
يكفى الذي امليته في حق من
في جنبه يستصغر الانشاد
وعلى النبي محمد خير الورى
جمل الصلاة كذا السلام يزاد
ولآله والقائم المهدى ما
فتحت باسياف الرشاد بلاد
وسمت له رتب الولاء على السما
وعلا له في الخافقين عماد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الحسين الزهراءالسودان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث422