تاريخ الاضافة
الجمعة، 19 أبريل 2013 07:42:59 م بواسطة حمد الحجري
0 412
بكم ولكم اهفوا والهو واذكر
بكم ولكم اهفوا والهو واذكر
وأملى حديثا في المحافل يذكر
طريفا ظريفا رق معنى وصورة
به شدة تنسى وتنشى وتسكر
حلالا جلا ذوقا وحلى مسامعا
زعيما برغم القبض والبسط ينشر
حكى وشيه حاك حكى الصدق والرضا
يقول بحق ليس باللغو يشعر
ورونق هذا البسط بسطا لفيظكم
فراق وراق الحال واليوم اغبر
دعاه حماكم فانثنى اثر حيكم
كفيل ديون دونها الدهر يقصر
بما أنتم أهل له دون ماله
صلوا ضعفه يا سادتي حين يغبر
ينزل ماء الحزن من عين مزنه
عليكم مدى ماء الغمامة يغمر
على جرز جاف فيبسم ثغره
به منتج الازهار حقا ويثمر
وترخى ذيول العجب في ذلك اللوى
خرائد بانات تطول وتقصر
تفنى بمن تبغى وتلعب في الضحى
وتفنى ولا تفنى وتفنى وتسمر
فيقطف زهر الحسن بين رياضه
فيزهو وجه منه والدهر أسمر
وتبصر في سود الليالي عيونه
بلا كلفة الآمال والحسن أحمر
فيبدى جميلا عز عن غير مثله
شذى مسكه والمسك من ذاك يحسر
ويزرى بدر البجر جيد فرائد
فريدا بظرف وهو في الحسن يندر
يزلزل ضوء الشمس فالشمس دونه
ومع ذاك في ايراده لست اجهر
مخافة ان يرتاب فيما اقوله
عقول جهول او يزيغ وينكر
فما فاقد يبقى ولا اكمه يرى
ولا الدار بعد اليوم تخلى وتعمر
بذا ضنة عن اهله فوق غيرهم
على غيرة منى والله أغير
وملت لكنم الحب صبا مولعاً
باطباق واحشائي جهنم تسعر
فحمدى به عندى ومجدى مدرك
ومنه ادرك المجد المثالى يشكر
سوى اننى آفيت ذكر عشيرة
بها تدرك الآمال والعيب يستر
وانجو بها من كل هول اخافه
وانصر مخذولا ولى الذنب يغفر
وارقى ذرا ما انحط من كان فوقها
بدنياي والاخرى ولا شيء يعسر
اقول لهم قولا فلى ليس مهملا
أهيل الحما من في الحما ليس تنكر
بمن يلتجىء ان ضايقته كرويه
وحاقت به افعال من كان يمكر
فيا أهل هذا البيت من البعد والشقا
اعيذوا كسيرا نحوكم يتعثر
رمته رماة السهم عن حظ نفسه
فأصبح بعد القوم بيني ويعمر
ويلبس ذا لين ويأكل ناعما
ويرغب وصل الغانيات ويبذر
ويحدو جمال الانس وهي شوارد
ويعلو جياد الخيل تنبو وتنفر
يرد زمام العلم والحلم نحوه
فيلفى صفا التذكار ما الحلم ينكر
ويجمع هذا المال وهو لغيره
ويركب متن اليم فيه ويزخر
ويحمل فيه السهم والسيف والعصا
ويعصى اله العالمين ويطبر
ويطوى بساط النس بالجوع والظما
بذاك وبسط الحزن في ذاك ينشر
تطوف حوالي جيفة مستحيلة
يهر بها كلب بنابيه يعقر
ويبتز اعراض الورى منه غيرة
ويبخل افسادا وما ذاك يفقر
وارباب هذا الربع هذا بحيكم
اسير ديون كيف مع ذاك يوسر
وتخطفه الاهوال اكناف عزكم
وعار على راعى الحما وهو يقدر
ويؤمله لسع ولذع ولدغة
وفي فيه برء السقم والسقم يعسر
ويحتار والزهر الدراري امامه
ومن يهتدى بالنجم لا يتحير
فيا نجدة السبطين من لي بالحما
ودون الحما الأقوى مع الزاد يطمر
ويا نعمة الدارين آل محمد
على من اديتم من شج وهو يسهر
تروا جرح هذا القلب قد غلب الدوى
وينبو على الآسين جرح مكرر
بعدتم فقلبي نازع بعد قربة
بأهلى وفى داري يوم احشر
ويا لعلى المرتضى منحة الرضا
انا حسن والاسم في يصغر
ويا لحسين لي فعهدى محقق
ويا حسن الدارين داري تصغر
خلت ما حلت حلت بها صولة البلا
فدولته فيها تطول وتقصر
بمن لرضا حالى الوذ والتجى
اذا اغبرت الآفاق واسود ازهر
رمانى بكم يوم عظيم وشدة
مجللة تزهو على وتفخر
فهل بالعدى شمتم وهل شيم مسعد
لحب به مختالة يتبختر
صلوا حبل جاف زل ما انقطع الرجا
وشيك بشوك الغصن وهو مآثر
الى ولا بنى اخوتي وعشيرتي
تعالوا يضم الخير وجهى المغبر
واهل واهل الوقت ما زال وقتهم
بعطف ولطف طيبه الخلق يغمر
انا لا انا من حيث ما انا قادر
وان كنت ذا عجز فها انا اظهر
انا العدم الذاتي حالا وآجلا
وتظهر آثار الوجود وتوثر
فما هي اسماء ولا هي غيرها
تحير في تحقيقها المتدبر
هنا كن بلا كون وتفهم ذائق
وامثال ما ابديته لا يفسر
تأمل تراني ظاهرا غير ظاهر
ويخبر عن شأني الي ليس يخبر
يقول حقيقي الوجود وقوله
هو الحق لا قول الذي انا اذكر
اولئك مالي فاركب العدل لا تخف
أترضى عهودي من جنابك تخفر
انا واحد لا عالم بي موحد
تحول عن التوحيد فهو يكفر
وتسمع بي ما انت تبصر بي كما
بقولى وعلمي ناطقا حين تخبر
فدونك عد وارجع ولا تك طالبا
حقائق عنها علم مثلك يندر
مريد العلا شلت يمينك لا تمد
يمينك للعليا فانك تقهر
وسامر بهذا الحي احداثه بنا
فانا بعدنا بين اهلينا ابحر
الى لا الى ان شاء من شاء عزمنا
وما ثم في الاقوام شخص مؤجر
نسير بلا سير ونطوى مهامها
بلا مهمه يمشى ووقع يقدر
فدونك هذا السير ترتح بمثله
ولا تلتفت يوما وغيرك ينكر
وخذ غرفة من نهر طالوت لا تزد
وكن وفق ما كانوا اذا كنت تنصر
وتحكم بين الناس بالعدل والرضا
لأنك والى الامر تنهى وتأمر
رجوعاً بنا عن ظاهر الشطح اننا
من القدح لم نسلم فمن يتفكر
نفوه بأشياء ويدرك مبصر
ويزعم اعمى القلب انا نخبر
نسائل عن ليلى فهل من مخبر
يخبرنا علما بها اين تذكر
بانشاء انشاد رقيق ونغمة
منعمة دون المذاق وتشكر
وزهرة ازهار بوجه منعم
ومقلة تزكى بها القلب يسحر
وقد رشيق أنس فوق رامة
به بدر جنح مشرق فيه اشهر
وساق تروى فاستخف باهله
واصحاب ذاك الساق بالصم يسمروا
يريك اكتساب الحلو مرا وتارة
تعد اجتناء الختم مرا وتنذر
ويطلبه قلبى وليس بباله
وانحوه من عهد وبالعهد يغدر
اقول وقولى دون عقلى وكلما
حويت بمرغوبي لديها مقصر
افيدى وجودي من وجودك حبة
انال بها طوع الاماني وابشر
وجد لي بها جودا بما ينبغى له
فللفرع حكم الاصل لا يتغير
بعرضى عروض الخير دون تود
اليك وتوحيدي فحقك اكبر
هتوف الصبا يدعو فؤادي للبكا
فيهتف دمع العين اذ يتحدر
ولكنه لما دعى فاجبته
حوى شرفا بالسبق فالسبق اجدر
ويرق المحيا دون المحيا بريقه
به شنب الارض فيه ويمطر
اهيم به ما دمت حيا وان جرى
مماتي اوصى من بذلك يسمر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الحسين الزهراءالسودان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث412